وزير المالية الفرنسي يدعو لدعم المساجد بفرنسا
آخر تحديث: 2004/10/29 الساعة 00:53 (مكة المكرمة) الموافق 1425/9/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/29 الساعة 00:53 (مكة المكرمة) الموافق 1425/9/16 هـ

وزير المالية الفرنسي يدعو لدعم المساجد بفرنسا

ساركوزي يجلس إلى جوار شيخ الأزهر محمد سيد طنطاوي في القاهرة (الفرنسية-أرشيف)

ذكر نيقولاي ساركوزي وزير المالية الفرنسي وأحد السياسيين الطامحين لمنصب الرئاسة ببلاده في كتاب يصدر غدا الخميس أن مساجد المسلمين في فرنسا بحاجة إلى دعم مالي، وأنه قد أزفت ساعة إعادة النظر في قانون يعود إلى قرن من الزمان يحظر تمويل الجماعات الدينية.
 
وجاء في كتاب ساركوزي الذي يتوقع له أن يحقق مبيعات ضخمة حسب الصحف الفرنسية "أن التطرف يترعرع داخل أقبية المساجد السرية"، وأن المنظمات الإسلامية تفتقر إلى المال اللازم لبناء دور العبادة.
 
وقد اقتبست صحيفة ليموند الفرنسية من كتاب ساركوزي قوله "لا ينبع الخطر من مآذن المساجد، بل من المغارات والمرائب السرية التي تحجب الجماعات الدينية عن الأنظار".
 
وجاء في كتاب ساركوزي كذلك قوله "الإسلام حديث العهد في التاريخ الفرنسي على خلاف اليهودية والنصرانية، وعليه هو بحاجة إلى الأخذ بيده، وعلينا استخلاص العبر من أخطائنا الماضية وإثبات تسامحنا وتواضعنا فهل نسينا حروبنا الصليبية؟"
 
ولا يتوقع المراقبون أن يمر اقتراح الوزير الفرنسي بتحديث قانون صدر عام 1905 يحظر تقديم أموال للمنظمات الدينية مر الكرام في فرنسا المباهية بتعقلها بنهج العلمانية.
 
وتأتي اقتراحات ساركوزي وكتابه الجديد في وقت يستعد فيه هذا الزعيم السياسي المحبوب للجهر بمنافسته للرئيس جاك شيرااك في العام 2007 إذا قرر الأخير السعي لفترة رئاسية ثالثة. ومن المتوقع أن يتخلى ساركوزي عن وزارة المالية لتولي رئاسة حزب الاتحاد من أجل الحركة الشعبية في الشهر القادم.
 
في هذا السياق ترى صحيفة لفيغارو أن اقتراحات ساركوزي بخصوص المساجد الفرنسية وتوقيتها ذات صبغة سياسية، وقالت "يتجنب ساركوزي ومن يدور في فلكه جادة الصواب إذا ما اعتقد أن دمج وتحقيق المساواة لملايين المسلمين الفرنسيين هو التحدي الأكبر الذي يثقل كاهل المجتمع الفرنسي".
 
ومضت الصحيفة في افتتاحيتها قائلة "من الممكن أن يؤدي هذا الاقتراح إلى نتائج فورية، ولكنه من الأكيد سيكون موضوعا مثيرا للخلاف والجدل المرير في حملة انتخابات الرئاسة".
المصدر : أسوشيتد برس