الصومال يرفض تأجيل مساعدات الأمم المتحدة
آخر تحديث: 2004/10/28 الساعة 20:03 (مكة المكرمة) الموافق 1425/9/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/28 الساعة 20:03 (مكة المكرمة) الموافق 1425/9/15 هـ

الصومال يرفض تأجيل مساعدات الأمم المتحدة

رئيس الصومال يتوق لمزاولة مهماته
(الفرنسية-أرشيف) 
رفض رئيس الصومال عبد الله يوسف دعوة الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان لتأجيل توسيع نطاق المساعدات للصومال إلى حين تحسن الوضع الأمني في البلاد.
 
وقال يوسف في مؤتمر صحفي بإثيوبيا إنه يتوق للعودة للوطن ومزاولة مهماته وإنه يرفض التحول إلى "حكومة لاجئين أو حكومة في المنفى".
 
وأضاف أن "لا داعي لانتظار استتباب الأمن في مقديشو فالصومال به مدن أخرى كثيرة وما تحتاجه الحكومة الجديدة هو أن تدخل وتباشر مسؤولياتها".
 
كما أفاد يوسف بأنه يأمل أن يشرف جيش قوامه 30 ألف جندي على أمن البلاد في غضون عام.
 
وقد حذر أنان الأسبوع الماضي من التوسيع المتعجل لنشاط بناء الدولة الذي تقوم به الأمم المتحدة في الصومال بحجة إحراز مزيد من التقدم على الصعيد السياسي والأمني.
 
فبالرغم من رغبة الحكومة الجديدة في فرض سلطتها على البلاد التي يزيد عدد سكانها عن سبعة ملايين نسمة يشعر المجتمع الدولي بالقلق من المشاركة في الصومال بعد أن أجبرت بعثة أميركية فاشلة لحفظ السلام ومن بعدها الأمم المتحدة على الانسحاب عام 1993.
 
إلا أن مسؤولين ومتابعين للشأن الصومالي أقروا انتقال الحكومة إلى الصومال في أقرب فرصة ممكنة بدعوى أن الصومال خاض مخاطرة بإنشاء حكومته وعلى المجتمع الدولي أن يخوض مخاطرة مماثلة لضمان عدم تبديد هذه الفرصة النادرة. 
 
وكان الصومال انهار بعد الإطاحة بالرئيس السابق محمد سياد بري عام 1991 ثم  تمزق إلى ضيعات يديرها قادة حرب ازدهرت في غياب سلطة مركزية. وانتخب البرلمان الصومالي عبد الله يوسف رئيسا للصومال قبل أسبوعين في كينيا المجاورة.


المصدر : رويترز