المفوض الأوروبي الجديد (رويترز)
قدم المفوض الأوروبي الجديد خوسيه مانويل باروسو اليوم تنازلات جديدة للبرلمان الأوروبي من أجل الحصول على تأييد لمرشحه لمنصب المسؤول عن القضاء والشؤون المدنية الإيطالي روكو بوتيجليوني.
 
وقد رفض باروسو مقترحات الجناح اليساري في البرلمان التي تطالب بإدخال تعديلات على قائمة مرشحي إدارته الجديدة وإسقاط اسم بوتيجليوني من القائمة. وبرر باروسو رفضه بالقول إن مثل هذه الخطوة ستثير من المشاكل أكثر مما ستحل.
 
وكان البرلمان الأوروبي قد أشار إلى أن بوتيجليوني, وهو إيطالي كاثوليكي, يعتقد أن اللواط خطيئة وأن الزواج للنساء هدفه إنشاء أطفال وأنه ينبغي أن يكن في حماية الأزواج. لذلك فهو لا يصلح للدفاع عن الحريات المدنية.
 
وفي تأكيدات له أمام البرلمان قال باروسو إنه سينشئ هيئة للاتحاد الأوروبي تكافح التعصب العنصري والجنسي لكي تقترح تشريعات جديدة على الاتحاد الأوروبي تحرم التمييز على أساس الجنس أو المعتقدات الخاصة بالجنس. واعترف باروسو بحجم المعارضة لأفكار بوتيجليوني.
 
الجدير بالذكر أن البرلمان الأوروبي لا يستطيع رفض المرشحين في المفوضية كأشخاص لكنه يستطيع رفض المفوضية كما يقترحها المفوض العام كوحدة متكاملة.
 
ومن المتوقع أن يصوت البرلمان في اقتراع حاسم  يوم غد الأربعاء على المفوضية التي من المقرر أن تبدأ عملها رسميا الشهر القادم.


المصدر : رويترز