التقرير دعا إلى تحسين أوضاع حقوق الإنسان في أفغانستان(الفرنسية)
ذكر تقرير رفع إلى الجمعية العامة للأمم المتحدة أن أفغانستان لا تزال مسرحا لأخطر الخروقات في حقوق الإنسان الأساسية، رغم التقدم الذي طرأ على الوضع في البلاد منذ العام 2001.

وجاء في التقرير الذي نشر أمس الاثنين أن خروقات حقوق الإنسان تمتد من الإعدامات خارج إطار المحاكمات إلى الاعتقال في ظروف غير إنسانية مرورا بالتجاوزات التي ترتكب بحق النساء والفتيات.

وعزا التقرير هذه الخروقات إلى الفوضى التي ينتج عنها خصوصا "تصاعد الإجرام" و"تزايد نفوذ زعماء الحرب والقادة المحليين" و"الفساد المستشري والمتصاعد" و"الزيادة الملحوظة في زراعة القنب الهندي وإنتاج الأفيون".

وتحدث التقرير أيضا عن الشروط الصحية المزرية في سجن بول وشرخي حيث كان يسجن هناك 734 باكستانيا وأفغانيا بشكل غير شرعي لمدة 30 شهرا قبل إطلاق سراحهم. وطالب بضرورة تحسين شروط هذا السجن كي يتماشى مع الحد الأدنى من معايير الأمم المتحدة.

وقدم التقرير 30 توصية لتحسين الوضع من بينها إطلاق سراح جميع الأشخاص المعتقلين منذ فترات طويلة دون محاكمة ومنع تقديم البنات هبة للزواج كوسيلة لتسوية خلافات واتخاذ إجراءات لمنع الخطف والاتجار بالأطفال وكذلك محاربة الاتجار بالمخدرات.



المصدر : الجزيرة + الفرنسية