إيطاليا قررت إعادة اللاجئين الـ13 إلى تركيا (أرشيف-الفرنسية)
تدور فصول مأساة جديدة للهجرة غير الشرعية منذ أيام عدة بين إيطاليا ومالطا وتركيا في أعقاب طرد إيطاليا 13 مهاجرا غير شرعي عثر عليهم مختبئين في حاوية على متن سفينة ألمانية.

ويقول المهاجرون الـ13 إنهم أكراد من أصل تركي, فيما يؤكد قبطان السفينة ماتياس دبلشتاين أنهم اختبئوا على متن حاوية أبحرت على سفينة "ليديا أولدندورف" وعثر عليهم أثناء نزولهم في التاسع من أكتوبر/ تشرين الأول الجاري في جيوا تورو بكالابري (جنوب إيطاليا).

وأوضح دبلشتاين أن السلطات الإيطالية قررت على الفور إعادتهم إلى تركيا وطالبت قائد السفينة بإرجاعهم إلى متنها.

وأبحرت السفينة باتجاه مالطا لكن السلطات المالطية رفضت هذه المرة رسوها ولا تزال سفينة "ليديا أولدندورف" منذ 15 من الشهر الجاري على بعد 15 ميلا من شواطئ مالطا في المياه الدولية.

وحذر دبلشتاين الذي صعد إلى متن السفينة من أن الوضع "حرج لكي لا نقول ميؤوسا منه"، مشيرا إلى أن المهاجرين هددوا بالانتحار.

وقال إن السفينة تتسع أصلا لـ16 من أفراد الطاقم وقد أقام المهاجرون غير الشرعيين الـ13 في حجرة من سبعة أمتار مربعة من دون نوافذ. وأضاف "أرغمنا على الإقفال عليهم لأسباب أمنية" وتم إبلاغ المفوضية العليا للأمم المتحدة بالوضع.

ومعلوم أن روما طالبت الشهر الماضي خلال اجتماع لوزراء داخلية فرنسا وألمانيا وإيطاليا وإسبانيا بإقامة مراكز لتجميع المهاجرين غير الشرعيين خارج أراضي دول الاتحاد الأوروبي, وهو ما قوبل بتحفظ فرنسي وإدانات من عدة منظمات غير حكومية.

المصدر : الفرنسية