التوتر الإقليمي بين تركيا واليونان يؤثر على مستقبل أنقرة مع الاتحاد الأوروبي (رويترز-أرشيف)
شجبت اليونان انتهاك المقاتلات التركية أجواءها الإقليمية واعتبرت ذلك أمرا غير مقبول، خصوصا قرب جزيرة أندروس شرقي العاصمة أثينا.
 
كما شجبت اليونان انتهاك مياهها الإقليمية من قبل دوريات خفر السواحل التركي قرب جزيرة إيميا جنوب شرق بحر إيجه.
 
وأوضح وزير الدفاع اليوناني سبيلوس سبيليوتوبولس اليوم أن "مثل هذه المواقف في أجواء التعاون والتوجه إلى علاقات طيبة تدفع الأمور في غير الاتجاه الصحيح"، واعتبرها "غير مقبولة" في ضوء سعي تركيا للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي.
 
واستنادا إلى بيان رئاسة الأركان اليونانية فإن ست طائرات تركية مقاتلة من طراز أف-16 خرقت الأجواء اليونانية في الصباح، وحلقت طائرتان منها فوق حقل للرماية حيث كانت سفن عسكرية يونانية تقوم بمناورات.
 
وأشار البيان إلى أن الطائرات التركية حلقت على ارتفاع 200م فوق السفن اليونانية. وأضاف أن زورق دورية تركيا دخل المياه الإقليمية اليونانية لليوم الثالث على التوالي. كما نددت رئاسة الأركان بما وصفته "التكتيك التركي" بشأن نزاع السيادة على جزيرة إيميا.
 
وعلى الصعيد السياسي احتج وزير الخارجية اليوناني بالطرق الدبلوماسية لدى السلطات التركية وأبلغ نظراءه الأوروبيين.
 
يذكر أن الجزيرة نفسها -وهي غير مأهولة- كانت السبب في أزمة خطيرة بين البلدين عام 1996، أمكن تجاوزها بعد تدخل مباشر من الرئيس الأميركي آنذاك بيل كلينتون.
 
ومنذ عام 1999 بدأ البلدان سلسلة خطوات للتقارب لم تحسم جوهر النزاع في بحر إيجه، لكنها كانت كافية لتدعم أثينا التطلعات التركية بالانضمام إلى الاتحاد الأوروبي.

المصدر : الفرنسية