جيمي كارتر
عبر الرئيس الأميركي الديمقراطي الأسبق جيمي كارتر المعتاد على القيام بمهمات دولية لمراقبة الانتخابات، عن قلقه "بعض الشيء" إزاء نزاهة الاقتراع في الانتخابات الرئاسية الأميركية التي ستجرى يوم 2 نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل.

وقال كارتر لشبكة "أي.بي.سي" اليوم الاثنين "لا أزال قلقا بعض الشيء من احتمال حصول بعض التجاوزات في يوم الانتخابات كما حصل في فلوريدا" قبل أربع سنوات.

وأضاف أن "الانتخابات ستكون محتدمة جدا, كما أن الممارسات غير المشروعة لبعض القادة السياسيين النافذين المنخرطين جدا يمكن أن تدير الانتخابات في اتجاه أو آخر لاسيما في فلوريدا أو أوهايو حيث رفعت دعاوى أمام القضاء، وحيث هناك شك حول إجراء انتخابات نزيهة وعادلة ومفتوحة وشفافة".

وتابع كارتر "علمت من صحيفة نيويورك تايمز الصادرة هذا الصباح أنه تم رفع عشر دعاوى في فلوريدا لمنع تكرار ما حصل عام 2000.. أعتقد أن الطريقة الأفضل لمنع ذلك هي تنبيه الرأي العام كي تكون هناك مراقبة مكثفة اعتبارا من بدء العمليات".

وكان جيمي كارتر قد ترأس لجنة مكلفة اقتراح تعديلات على العملية الانتخابية في الولايات المتحدة بعد الانتخابات المثيرة للجدل التي جرت عام 2000 حيث أعلن جورج بوش فائزا بعد 36 يوما من التصويت في قرار حسمته المحكمة العليا بالولايات المتحدة.

المصدر : الفرنسية