كيري يصعّد انتقاداته لسياسة بوش في العراق
آخر تحديث: 2004/10/22 الساعة 01:24 (مكة المكرمة) الموافق 1425/9/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/22 الساعة 01:24 (مكة المكرمة) الموافق 1425/9/9 هـ

كيري يصعّد انتقاداته لسياسة بوش في العراق

بوش وكيري في المناظرة الثالثة بينهما (الفرنسية-أرشيف) 

صعد الرئيس الأميركي جورج بوش ومنافسه الديمقراطي جون كيري من حربهما الكلامية قبل أقل من أسبوعين من الانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها في الثاني من نوفمبر/تشرين الثاني القادم.
 
فقد أكد كيري لأنصاره في ووترلو بولاية أيوا أن فشل بوش في العراق أضعف الولايات المتحدة في الحرب على ما سماه الإرهاب، وقال إن تلك هي الحقيقة المرة التي يرفض بوش الاعتراف بها. وأضاف أن بوش تجاهل التهديد الحقيقي المرتبص بالولايات المتحدة والمتمثل في تنظيمات مناوئة كالقاعدة، موضحا أن غزو العراق شتت الانتباه عن مثل هذه الجماعات.

وحمل كيري بوش مسؤولية إحجام الدول الحليفة للولايات المتحدة عن المساعدة في حفظ الأمن في العراق وإعادة إعماره، قائلا إن بوش عامل الحلفاء بازدراء واحتقار قبل غزو العراق وبعده. وأضاف أن سياسة بوش في أوقات الحرب لا تغري أحدا بالوقوف معه.
 
ويجد كيري في فشل سياسة بوش في العراق (حيث تزداد وتيرة الهجمات على الجنود الأميركيين وعمليات الخطف) نقاط قوة له على خصمه. 

وفي المقابل قال بوش إنه ليس لدى كيري فهم حقيقي للحرب على ما يسمى الإرهاب، وإن انتخاب كيري لقيادة الولايات المتحدة سيجعل العالم أشد خطرا.
    
وقال المتحدث باسم حملة بوش إن كيري ما زال يفكر بعقلية ما قبل هجمات سبتمبر/أيلول 2001. واعتبر أن درس 11 سبتمبر الذي لم يستوعبه كيري هو ضرورة التعامل مع التهديدات قبل التعرض للهجوم.

ذوو الأصول اللاتينية
وبعيدا عن الاتهامات المتبادلة، فثمة "منطقة" أخرى للتنافس بين بوش وكيري هي الأميركيون من أصول لاتينية.
 
فآخر الإحصاءات تشير إلى أن هناك سبعة ملايين ناخب من أصول لاتينية, وهو عدد كبير يمكن أن يرجح الكفة لمصلحة أي من المرشحين عند اشتداد المنافسة. ويمثل الأميركيون من أصول لاتينية أكبر أقلية في الولايات المتحدة، إذ يبلغ تعدادهم أربعين مليونا.
 
وتميل هذه الأقلية تقليديا إلى تأييد الحزب الديمقراطي الذي ينتمي إليه كيري, ولو أن العديد من أفرادها يشعرون بأنهم أقرب إلى بوش لا سيما فيما يتصل بقناعاته الدينية المعلنة ومواقفه حول الإجهاض وزواج مثليي الجنس. 

وستكون أصوات هذه المجموعة حاسمة في خمس ولايات على الأقل هي أريزونا وفلوريدا ونيومكسيكو ونيفادا وكولورادو.


المصدر : وكالات