قتل مسؤول كبير في شرطة مانيلا اليوم في كمين نصب أمام مكتبه في وسط العاصمة الفلبينية.

  

وأعلن قائد شرطة المدينة بيدرو بولاونغ أن مجهولين مسلحين برشاشات قتلوا المفوض مانولو مارتينيز بينما كان يترجل من سيارته في حي سانتا ميسا. 

 

وتمكن المهاجمون من الفرار بعدما أصابوا المسؤول بجروح خطيرة توفي على إثرها في المستشفى، كما أصيب سائقه بجروح خطيرة.

 

وكان مارتينيز قائدا للشرطة في سانتا ميسا وتولى في الماضي قيادة وحدة من شرطة مكافحة الشغب في مانيلا تصدت لمتظاهرين يساريين.

 

ونفى المتحدث باسم "الجيش الجديد للشعب" غيرغوريو روسال أي مسؤولية لحركته في قتل مارتينيز, موضحا أن هذا المسؤول لم يرتكب أي جريمة خطيرة ضد الشعب وليس لدى المتمردين أي سبب لقتله.

 

يذكر أن "الجيش الجديد للشعب" الذي يخوض حركة تمرد منذ 35 عاما, قتل عددا كبيرا من رجال الشرطة والجنود بمانيلا في الثمانينات.

المصدر : الفرنسية