أعلنت اليابان أنها ستستخدم القنوات الدبلوماسية لمطالبة الشركات الصينية بالتوقف عن التنقيب عن الغاز الطبيعي في المنطقة الاقتصادية المتنازع عليها في بحر الصين الشرقي إذا ما ثبتت صحة التقارير التي تحدثت عن أن بكين حددت مناطق إنشاءات هناك.

وقال وزير التجارة الياباني شويتشي ناكاجاوا في مقابلة مع إحدى محطات التلفزة المحلية إن بلاده لديها معلومات عن أن منطقة إنشاءات صينية تحددت داخل منطقة الاحتكار الاقتصادي اليابانية.

من جهته أكد كبير أمناء مجلس الوزراء الياباني هيرويوكي هوسودا في مؤتمر صحفي اليوم إن طوكيو لا تملك سوى هذه المعلومات في هذه المرحلة، مشيرا إلى أن بلاده ستطالب بكين بوقف هذه النشاطات.

ودعا هوسودا إلى تحديد منطقة الاحتكار الاقتصادي لكلا البلدين في بحر الصين الشرقي، وأبدى تفاؤلا بشأن التوصل إلى حل إيجابي لهذه المشكلة.

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية اليابانية إن طوكيو وبكين ستجريان محادثات هذا الشهر لبحث مسألة التنقيب عن الغاز الطبيعي في منطقة متنازع عليها في هذا البحر، مضيفا أن بلاده ستطالب أثناء هذه المحادثات بمعلومات عن مشروع صيني لاستخراج الغاز الطبيعي من تحت سطح البحر.

واحتدمت المنافسة على موارد الطاقة بين اليابان الفقيرة بالموارد الطبيعية والتي تعتمد على الواردات في الحصول على كل احتياجاتها من النفط والغاز، وبين الصين التي تصعد جهودها لتطوير الموارد للوفاء باحتياجات اقتصادها المزدهر.

وقد تفرض مشكلة الغاز هذه المزيد من الضغوط على العلاقات بين البلدين التي تخيم عليها منذ فترة طويلة ذكريات الحرب العالمية الثانية، وتوترت بسبب زيارات رئيس الوزراء الياباني جونيشيرو كويزومي لمزار كرم فيه مجرمو الحرب مع غيرهم من القتلى.

المصدر : رويترز