صربية تدلي بصوتها في الانتخابات البرلمانية بكوسوفو عام 2001 (أرشيف)
قرر صرب كوسوفو المشاركة في الانتخابات التشريعية المقرر إجراؤها الأسبوع المقبل.
 
وقال أدنان ميروفتشي وهو مسؤول سام في اللجنة الانتخابية بكوسوفو إن قائمة صرب كوسوفو التي وصفها بالمعتدلة سياسيا قد تم قبول مشاركتها في الانتخابات المقررة يوم 23 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري بعد أن وافق عليها رئيس البعثة الأممية في كوسوفو سويرين جيسين بيترسن رغم انقضاء المدة القانونية المخصصة لإيداع الترشيحات.

وقد صرح أوليفر إيفانوفيتش الذي يقود القائمة الصربية بأن مقاطعة الانتخابات من شأنها إذكاء التوتر لأنها "خطوة لتحسين علاقات الصرب مع الأغلبية الألبانية" وخفض حدة التوتر والمساهمة في تحديد وضع كوسوفو العام المقبل.
وقد ظل صرب كوسوفو وحكومة بلغراد منقسمين حول المشاركة في الانتخابات بينما دعا رئيس الوزراء الصربي فويسلاف كوستونيتشا والكنيسة الأرثوذكسية إلى مقاطعتها احتجاجا على ما أسموه فشل المجموعة الدولية في حماية الأقلية الصربية.
غير أن الرئيس الصربي بوريس تاديتش دعا الأقلية الصربية إلى المشاركة في الاقتراع شرط أن تقبل المجموعة الدولية بحكم ذاتي للصرب في المناطق التي يشكلون فيها الأغلبية بعد تشكيل الحكومة القادمة.
وقد وجد نداء تاديتش تأييد الولايات المتحدة والأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي وإن شددت روسيا على أن تفعل المجموعة الدولية المزيد لحماية الأقلية الصربية في كوسوفو.
يذكر أن كوسوفو وضعت تحت الحماية الأممية بعد أن تدخل الحلف الأطلسي قبل ست سنوات لإنهاء الحرب بين الألبان والصرب، على أن يحدد وضعها السياسي العام المقبل.

المصدر : الفرنسية