النتائج الأولية تشير إلى فوز كرزاي بولاية رئاسية ثانية (الفرنسية)

أظهرت نتائج الانتخابات الأولية أن الرئيس الأفغاني المنتهية ولايته حامد كرزاي حصل على تأييد أغلبية الذين شاركوا في أول انتخابات رئاسية تجرى في البلاد.

وحسب هذه النتائج فقد حصل كرزاي على 1.04 مليون صوت أي بواقع 62% من أصوات الناخبين، وهو الأمر الذي يضعه في مفترق طرق للحصول على الأغلبية البسيطة لحسم الانتخابات لصالحه.

وجاء يونس قانوني المنافس الأبرز لكرزاي في المرتبة الثانية حيث حصل على 17.7% من أصوات الناخبين، في حين حل عبد الرشيد دوستم في المرتبة الثالثة بنسبة 9.3%. ولغاية الآن فقد تم عد الأصوات في 29 من أصل 34 ولاية أفغانية.

يونس قانوني
لكن قانوني الذي تولى حقيبتي الداخلية والتعليم في عهد كرزاي رفض هذه النتائج، مؤكدا أنه يمتلك أدلة على أن عملية تزوير منظمة حدثت خلال الانتخابات. وقال "لو كان كرزاي صديقي القديم قد فاز بالانتخابات بعدل وشفافية لكنت أول من يهنئه ويقف إلى جانبه"، واستدرك قائلا "لكن إذا كانت نتائج الانتخابات مزورة، فإن شرعية الانتخابات تصبح موضع شك".

وكان مراقبون ومسؤولون أفغان قد أكدوا وقوع بعض المشاكل في العملية الانتخابية، خاصة فيما يتعلق بالحبر الذي وضع على أيدي الناخبين لضمان عدم الإدلاء بأصواتهم أكثر من مرة، لكن معارضي كرزاي زعموا أن هناك صناديق انتخابية ملئت سابقا بالأوراق لصالح كرزاي.

وكان أغلبية منافسي كرزاي في الانتخابات قد اشتكوا منذ اليوم الأول لبدء العملية الانتخابية من حدوث عمليات تزوير، وهددوا بمقاطعة النتائج.

المصدر : الجزيرة + وكالات