رئيس جمهورية الكونغو جوزيف كابيلا (الفرنسية- أرشيف)
أكد رئيس لجنة الانتخابات المستقلة في الكونغو الديمقراطية أن على نواب البرلمان أن يسرعوا في التحضيرات للانتخابات المزمع إجراؤها في البلاد في يونيو/ حزيران القادم وإلا فإنها ستؤجل.
 
وقال الأب أبولينيري مالومالو إن "الأولوية أن تسن القوانين من أجل أن تجرى العملية الانتخابية ونحن بحاجة للضغط على الحكومة والبرلمان للسماح للعملية بأن تجرى".

وأضاف مالومالو "أنا مقتنع أن أولئك الذين يريدون عرقلة التحول الديمقراطي لن يكون لديهم أسباب وجيهة وأن السكان هم من سيطالبون بأن يكونوا جزءا من التحول".

ومن الإجراءات الضرورية أن يتم سن حوالي 26 قانونا قبل إجراء الانتخابات وبالذات المتعلقة بالجنسية وإحصاء السكان والإصلاح الدستوري.
 
وبناء على الاتفاقية الموقعة عام 2002 لإنهاء خمسة أعوام من الحرب الأهلية فإن الفترة الانتقالية يمكن أن تمدد عملية الانتخابات مرتين ولمدة تصل إلى ستة أشهر في كل مرة. لكن الضغوط الدولية والمحلية تتجه نحو إجراء الانتخابات في موعدها في يونيو/ حزيران القادم.
 
وتتمثل العقبة الرئيسية في وجود مئات الآلاف من المسلحين في كافة أنحاء البلاد خصوصا في المناطق الشرقية، كما أن الكثير من أفراد الجماعات الثائرة التي قاتلت الحكومة المركزية لا يزالون خارج سيطرة المركز.


المصدر : رويترز