امتدح وزير الخارجية التركي عبد الله غل موقف ألمانيا حيال انضمام بلاده إلى الاتحاد الأوروبي، معتبرا أنه يشكل دعما قويا لمساعي بلاده في هذا المجال.

وقال غل للصحفيين قبل التوجه إلى برلين في زيارة تستغرق يومين إن ألمانيا من بين الدول الأكثر مناصرة لتركيا، مبديا ثقته في أن برلين ستساعد على تجاوز الاعتراضات التي أبدتها الطبقة السياسية الفرنسية في هذا الصدد.
 
وأضاف أن أنقرة تتابع باستغراب النقاش الدائر في فرنسا حول إمكانية انضمامها إلى الاتحاد الأوروبي، لكنه حذر من أن بلاده لن تقبل أن يلحق بها أي ضرر.
 
وقال الوزير التركي إنه سيتطرق أيضا في اجتماعه مع نظيره الألماني يوشكا فيشر إلى التوصيات العديدة التي تضمنها تقرير المفوضية الأوروبية بشأن فتح مفاوضات الانضمام مع أنقرة والتي تعتبرها بلاده مجحفة في حقها.
 
ومن المقرر أن يعقد رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان اجتماعا يوم 26 من الشهر الجاري في برلين مع المستشار الألماني غيرهارد شرودر والرئيس الفرنسي جاك شيراك لبحث المسألة ذاتها.

وتهدف هذه التحركات الدبلوماسية التركية إلى الدفع بموقف أنقرة قبل القمة الحاسمة التي سيعقدها قادة الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي يوم 17 ديسمبر/ كانون الأول المقبل.

وأكد البرلمان الفرنسي الخميس الماضي تحفظاته بشأن ترشيح تركيا للانضمام إلى الاتحاد، الأمر الذي يتناقض مع موقف الرئيس شيراك الموافق لانضمام أنقرة. 

وقد أكد معظم الخطباء بما في ذلك رئيس الوزراء جان بيار رافاران الذي افتتح الجلسة أن تركيا ليست مستعدة بعد للانضمام إلى الاتحاد.

المصدر : الفرنسية