برلمانيون يتحركون لوقف ترشيح رفسنجاني للرئاسة

هل شاهدت التصميم الجديد لصفحتنا الرئيسية؟

برلمانيون يتحركون لوقف ترشيح رفسنجاني للرئاسة

محاولات لمنع رفسنجاني من ترشيح نفسه للرئاسة (الفرنسية-أرشيف)
قال أعضاء محافظون في البرلمان الإيراني إنهم سيحشدون التأييد لمشروع قانون يحظر على الرئيس الأسبق أكبر هاشمي رفسنجاني ترشيح نفسه لمنصب الرئاسة مرة أخرى في العام القادم.
 
وكان رئيس مجلس تشخيص مصلحة النظام البالغ من العمر 70 عاما والذي يتمتع بنفوذ كبير قد قال إنه سيرشح نفسه للرئاسة في الانتخابات التي ستجرى في صيف 2005 إذا لم يكن هناك مرشحون مناسبون.
 
ويعارض هذا الترشح المحافظون الراديكاليون في البرلمان الذين جاؤوا إلى السلطة في أواخر مايو/أيار الماضي بعد أن حظروا على آلاف الإصلاحيين ترشيح أنفسهم والذين هم من ذلك الحين يعارضون الخصخصة والاستثمارات الأجنبية ومنح حريات اجتماعية أكبر.
 
وقالت الصحف الإيرانية أمس السبت إن اثنين من أعضاء البرلمان المتشددين يجمعان توقيعات لاقتراح مشروع قانون يقضي بمنع أي شخص يتجاوز عمره 65 عاما من ترشيح نفسه للرئاسة في مؤشر آخر على وجود خلافات داخل معسكر المحافظين في إيران.
 
وذكرت صحيفة جمهوري إسلامي اليومية إن الاقتراح هو أن أولئك الذين قدموا مشروع الخطة فعلوا ذلك لمنع أشخاص مثل رفسنجاني الذي يبلغ 70 عاما، وأن يمهدوا الطريق لترشيح من يوصفون باليمينيين.
 
يشار إلى أن الرئيس الليبرالي محمد خاتمي سيتنحى في عام 2005، ويذكر أن مرشح الإصلاحيين مير حسين موسوي رئيس الوزراء خلال الحرب مع العراق في الفترة من عام 1980 إلى 1988 كان قد تخلى عن ترشيح نفسه في وقت سابق من الشهر الحالي.
 
وقال علي أكبر موسوي خويني عضو رابطة رجال الدين المناضلين -وهو حزب إصلاحي- إن أكبر هاشمي رفسنجاني هو المرشح الوحيد الذي يمكنه تحدي المحافظين بعد مير حسين موسوي.
 
والمرشحون البارزون للرئاسة الإيرانية اليوم هم على أكبر ولايتي وزير الخارجية السابق، وعلي لاريجاني الرئيس السابق لهيئة الإذاعة الحكومية -وهما الآن مستشاران للزعيم الأعلى آية الله علي خامنئي- وحسن روحاني كبير مفاوضي إيران النوويين الذي يخفي أوراقه حتى الآن.
المصدر : رويترز