رفضت الدعاوى القضائية يوم تقديمها
(الفرنسية-أرشيف) 
رفضت المحكمة العليا في ميانمار دعاوى قضائية رفعها حزب الرابطة القومية من أجل الديمقراطية للاعتراض على اعتقال زعيمته أونغ سانغ سوكي.
 
وأعلن الحزب في بيان اليوم السبت أن الدعاوى التي رفعت في 14 أكتوبر/ تشرين الأول رفضت جميعها في اليوم نفسه بحجة أنها "ليست ذات صلة" بموجب القانون الجنائي لميانمار.
 
واعتبر البيان أن حرمان إنسان أو منظمة من المعالجة القانونية لمظالمه هو "الوجع القبيح للمجتمع المتحضر". وأشار إلى أن نقص الحماية بموجب القوانين الداخلية والدولية يتنافى مع حكم القانون، وهو الشعار الذي تردده الحكومة في ميانمار.
 
واعتقلت سوكي زعيمة حزب الرابطة القومية وأو تين قائد الحزب منذ مايو/ أيار الماضي بعد اشتباكات عنيفة بين أعضاء الحزب والجماعات الموالية للجيش، كما أغلقت مكاتب الحزب في شتى أنحاء البلاد.
 
وتعتبر هذه ثاني محاولة قانونية يفشل الحزب فيها في إطلاق سراح زعمائه وإعادة فتح مكاتبه حيث رفضت المحكمة العليا دعاوى قضائية مماثلة رفعها الحزب في أغسطس/ آب الماضي.
 
يذكر أن حكومة ميانمار تتعرض لضغوط دولية لإطلاق سراح سوكي حيث وافق مؤتمر وزراء خارجية الدول الأوروبية المنعقد بداية الشهر الحالي على تشديد العقوبات على ميانمار إذا لم تقم بتحسين ملفها في ميدان حقوق الإنسان قبل مؤتمر أوروبا وآسيا الذي انعقد بفيتنام في 8 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري، وإذا لم تطلق سراح المعارضة الناشطة الديمقراطية أونغ سان سوكي قبل ذلك التاريخ.

المصدر : رويترز