صناديق الاقتراع تحسم مستقبل رئيس روسيا البيضاء ألكسندر لوكاشنكو (الفرنسية)

يتوجه نحو سبعة ملايين ناخب في روسيا البيضاء اليوم الأحد إلى صناديق الاقتراع للإدلاء بأصواتهم بشأن تعديل دستوري بشكل يسمح للرئيس الحالي ألكسندر لوكاشنكو بالترشح  لعهدة ثالثة، ولانتخاب أعضاء البرلمان.
 
وتقول استطلاعات للرأي إن الرئيس لوكاشنكو لا يحظى بالدعم اللازم في صفوف الناخبين للحصول على تأييد ترشيحه لولاية رئاسية ثالثة.
 
ويشير استطلاع أجرته منظمة غالوب/استطلاعات بلطيقية في مطلع الشهر الحالي أن 41.5% فقط من المستجوبين (1015 شخصا) عبروا عن نيتهم في التصويت من أجل السماح لرئيس البلاد الحالي بالترشح لولاية ثالثة.
 
وكان لوكاشنكو قد انتخب عام 1994 بناء على برنامج لمحاربة الفساد في البلاد، لكن حكومته شنت حملة عنيفة ضد كل وجوه المعارضة إذ يشتبه في ضلوعها باختفاء أربعة معارضين كما قامت بمضايقة وسائل الإعلام المستقلة.
 
وقد وحدت المعارضة صفوفها استعدادا لهذا الاستحقاق وقدمت ترشيحات كثيرة للبرلمان المكون من 110 مقاعد، لكن لجنة الانتخابات رفضت عددا من مرشحي المعارضة تحت ذرائع مختلفة.
 
وتتوقع المعارضة عمليات تزوير واسعة في حين شن أتباع لوكاشنكو حملة ضد الانتقادات التي توجها دول غربية لروسيا البيضاء بشأن هذا الاقتراع.    
 
وقد عبر كل من الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة الأميركية عن مخاوف بشأن عدم نزاهة هذا الاقتراع، محذرين من أن ذلك قد يوسع الهوة بين روسيا البيضاء وجيرانها الأوروبيين.


المصدر : وكالات