استفتاء في بيلاروسيا على تمديد رئاسة لوكاشنكو
آخر تحديث: 2004/10/17 الساعة 23:29 (مكة المكرمة) الموافق 1425/9/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/17 الساعة 23:29 (مكة المكرمة) الموافق 1425/9/4 هـ

استفتاء في بيلاروسيا على تمديد رئاسة لوكاشنكو

 جندي يدلي بصوته في الاستفتاء (رويتر)
بدأ الناخبون في روسيا البيضاء التصويت في استفتاء على تمديد فترة الرئيس ألكسندر لوكاشنكو التي تنتهي عام 2006.

 

ويهدف لوكاشنكو من الاستفتاء إلى كسب أصوات شعبه في الوقت الذي تجرى فيه اتتخابات برلمانية بالبلاد.

 

ورغم أن بعض دول أوروبا تنظر إلى لوكاشنكو كأحد القادة المتشددين, فإن المحللين يؤكدون أنه لا يزال يتمتع بشعبية كبيرة في بلاده خاصة في المناطق الريفية.

 

وبدأ لوكاشنكو عهده الرئاسي عام 1994 على خلفية تعهدات بالقضاء على الفساد والمحافظة على مبادئ العهد الشيوعي السابق. وتظهر استطلاعات الرأي الأهمية التي يعلقها الناخبون على تعهداته باستعادة الأمن في البلاد.

 

ويحتاج الرئيس البيلاروسي إلى تأييد أكثر من 50% من أصوات الناخبين من أجل تغيير الدستور لتمديد فترة رئاسته، وينفي اتهامات المعارضة بأنه يرغب في البقاء في الحكم مدى الحياة.

 

وكان لوكاشنكو الذي صعد من رئاسته لإحدى المزارع الجماعية في الاتحاد السوفياتي السابق إلى رئاسة الدولة، قد استغل الاستفتاءات التي أجراها عام 1996 في تمديد فترة حكمه. وانتقد مراقبون أوروبيون نزاهة تلك الاستفتاءات واتهموا الحكومة بتزويرها.

 

ويجري استفتاء اليوم تحت نظر 300 من مراقبي منظمة التعاون والأمن الأوروبي. أما المعارضة التى أنهكتها الحكومة بحملاتها المضادة المتكررة وإغلاق صحفها فينحصر هدفها المتواضع في إظهار عدم نزاهة الانتخابات وتنبيه الرأي العام إلى ذلك, وربما زيادة عدد أعضائها في البرلمان.

المصدر : رويترز