باعشير نفى التهم الموجهة إليه
(الفرنسية-ارشيف) 
وجه الادعاء الإندونيسي اليوم الاتهام بشكل رسمي إلى زعيم الجماعة الإسلامية أبي بكر باعشير بارتكاب أعمال "إرهابية" وحض أتباعه على تنفيذ هجوم انتحاري ضد فندق ماريوت بجاكرتا العام الماضي, حيث لقي 12 شخصا مصرعهم.
 
وكانت السلطات الإندونيسية تراجعت عن اتهامات الجماعة الإسلامية بزعامة باعشير بالتورط في تفجيرات بالي التي وقعت عام 2002 بعد أن قضت أعلى محكمة إندونيسية بعدم دستورية بعض الإجراءات المتبعة في قانون مكافحة الإرهاب. 

وأعلن مصدر قضائي مسؤول أن محاكمة باعشير البالغ من العمر 68 عاما في قضية فندق ماريوت ستبدأ في غضون أسابيع, مشيرا إلى أن لائحة الاتهام تم تضمينها ملفا يصل حجمه إلى 65 صفحة.

وقال المصدر القضائي إن المحاكمة ستتم وفقا لقانون مكافحة الإرهاب الذي يسمح بتطبيق عقوبة الإعدام في بعض الجرائم. وقد نفى باعشير جميع التهم الموجهة إليه وقال إنه لم يرتكب خطأ.  

وتواجه الجماعة الإسلامية المشتبه بعلاقتها بتنظيم القاعدة اتهامات بالتورط في تفجيرات وقعت أمام السفارة الأسترالية أسفرت عن مصرع تسعة أشخاص.

المصدر : أسوشيتد برس