باريس تستأنف الاتصالات لإطلاق رهينتيها في العراق
آخر تحديث: 2004/10/15 الساعة 18:42 (مكة المكرمة) الموافق 1425/9/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/15 الساعة 18:42 (مكة المكرمة) الموافق 1425/9/1 هـ

باريس تستأنف الاتصالات لإطلاق رهينتيها في العراق

الصحفيان الفرنسيان ما زالا
على قيد الحياة (الفرنسية-أرشيف)
كشف رئيس الوزراء الفرنسي جان بيار رافاران لمجموعة من السياسيين الفرنسيين اليوم الأربعاء أن الرهينتين الفرنسيين المحتجزين في العراق ما زالا على قيد الحياة وأن اتصالات تجري حاليا بشكل غير مباشر مع الخاطفين لتأمين الإفراج عنهما.

وقالت زعيمة الحزب الشيوعي الفرنسي المعارض ماري جورج بوفيه في أعقاب لقاء مع رافاران ضم عددا من زعماء الأحزاب إن رئيس الوزراء لديه معلومات تدل على أن الصحفيين كريستيان شينو وجورج ملبرونو مازالا أحياء، وأن الأمل في إطلاق سراحهما قائم.

واعتبرت بوفيه أن الأهم هو أن المفاوضات مع الخاطفين قد استؤنفت وأن الوضع عاد لما كان عليه قبل تدخل النائب الفرنسي ديدييه جوليا الذي فشلت محاولته للإفراج عن الرهينتين.

ووجهت الحكومة الفرنسية انتقادات حادة لمبادرة ديدييه وقالت إن الأمر ليس في حاجة إلى مثل هذه المحاولات الفردية، معتبرة أنها زادت الموقف تعقيدا.

ويواصل رئيس الوزراء الفرنسي اجتماعاته اليوم مع أعضاء حكومته المعنيين بأزمة الرهائن, كما يعقد مزيدا من اللقاءات مع عدد من نواب البرلمان من الأغلبية والمعارضة لشرح أبعاد الموقف.

يشار إلى أن الصحفيين الفرنسيين اختطفا ومعهما مرافقهما السوري محمد الجندي يوم20 أغسطس/ آب الماضي جنوب بغداد. وتبنت العملية مجموعة "الجيش الإسلامي" في العراق التي اشترطت تراجع الحكومة الفرنسية عن قانون يحظر ارتداء الحجاب.

وفي غضون ذلك أطلق الخاطفون سراح رهينتين لبنانيين اختطفا غرب بغداد الشهر الماضي. وقال محامي الشركة التي يعمل بها الرهينتان إنهما في أمان بمكتب الشركة في بغداد. ولم يتضح بعد مصير سائق عراقي كان برفقة الرهينيتين اللبنانيين.

المصدر : وكالات