صاروخ القسام أثار فزع الإسرائيليين (الفرنسية-أرشيف)
قال مصدر عسكري إسرائيلي إن نظام الرادار للتحذير المبكر من صواريخ القسام المحلية الصنع التي تطلقها المقاومة الفلسطينية باتجاه المستوطنات اليهودية خاصة في سيدروت قد اجتاز أول اختبار له.

وقال مصدر عسكري إسرائيلي إن نظام الرادار أطلق صفارات الإنذار قبل نحو عشرين ثانية من سقوط صاروخي قسام على سيدروت أمس الثلاثاء.

وأشار المصدر إلى أن صفارات الإنذار كانت مسموعة بوضوح في كل أنحاء سيدروت الأكثر تعرضا لصواريخ القسام التي طورتها حركة حماس مؤخرا لزيادة مداها.

ورفضت المصادر الأمنية الإسرائيلية كشف الطريقة التي يعمل بها الرادار واكتفت بوصفه بأنه ناجح، لكن محللين رجحوا أن يكون العمل معتمدا بشكل أساسي على المراقبة الأرضية والجوية لمواقع إطلاق الصواريخ في قطاع غزة.

ويقول المحللون العسكريون إن صاروخ القسام يستغرق 30 ثانية من لحظة إطلاقه من غزة حتى الوصول إلى هدفه الأقرب في مستوطنة سيدروت على بعد كيلومترين تقريبا.

وقد توعدت حماس الإسرائيليين بمزيد من الصواريخ التي أسفرت حتى الآن عن مصرع ستة إسرائيليين من سيدروت.

واتخذت إسرائيل من صواريخ القسام ذريعة للعملية العسكرية الحالية في قطاع غزة والتي دخلت أسبوعها الثالث أمس الثلاثاء وأسفرت عن سقوط نحو 120 شهيدا فلسطينيا ومئات الجرحى وتدمير عشرات المنازل.

المصدر : رويترز