عمر بكري يقرر حل جماعته بشكل مفاجئ (رويترز-أرشيف)
أعلنت جماعة "المهاجرون" الإسلامية في بريطانيا بزعامة عمر بكري المتهمة بتأييدها لزعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن حل نفسها، داعية المسلمين إلى التوحد ضد ما أسمته الحملة الصليبية العالمية.

وقالت الجماعة إنها قررت حل نفسها لتشجيع المسلمين على الابتعاد عن الجماعات السياسية، وقال عنجيم شودري نائب بكري "لا توجد حاجة لبقاء جماعة "المهاجرون"، لأن المسلمين متحدون تحت راية الإسلام التي دعا إليها النبي محمد (صلى الله عليه وسلم)".

وأضاف شودري "لقد قررنا حل الجماعة من أجل إتاحة الفرصة أمام المسلمين للدفاع عن حياتهم في مواجهة الحملة الصليبية العالمية".

وكثيرا ما قارنت الصحف البريطانية بين بكري وبين القياديين الإسلاميين أبوقتادة وأبوحمزة المصري، الموجودين حاليا في السجن بتهم تتعلق بالإرهاب، ومع أن الشرطة البريطانية وضعت بكري تحت المراقبة، فإنها لم توجه إليه أي تهمة تتعلق بارتكاب أي جريمة.

ورغم أن السلطات البريطانية تجهل العدد الحقيقي لأتباع الجماعة فإنها لا تخفي قلقها منها، خاصة أن هذه الجماعة كانت تدعو لإقامة دولة إسلامية في بريطانيا، كما أنها كانت محط اهتمام الصحف البريطانية بعد هجمات 11 سبتبمبر/أيلول.

وفي أول رد فعل للجالية المسلمة في بريطانيا على إعلان الجماعة حل نفسها اليوم، شكك المتحدث الرسمي باسم المجلس الإسلامي في صدق هذا الإعلان، مشيرا إلى أنه يتوقع أن تكون هناك أهداف مستقبلية خفية لجماعة "المهاجرون"، وأضاف "سنرى ما هي لعبتهم القادمة".


المصدر : وكالات