دوستم يتراجع بعد التحقيق في انتخابات أفعانستان
آخر تحديث: 2004/10/14 الساعة 18:02 (مكة المكرمة) الموافق 1425/9/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/14 الساعة 18:02 (مكة المكرمة) الموافق 1425/9/1 هـ

دوستم يتراجع بعد التحقيق في انتخابات أفعانستان

معظم المرشحين تعهدوا بقبول نتائج الانتخابات (الفرنسية)

أعلن مرشح الرئاسة الأفغانية الجنرال الأوزبكي عبد الرشيد دوستم تراجعه عن اعتراضاته على انتخابات الرئاسة الأفغانية معربا عن تفاؤله بمستقبل أفضل للبلاد في ضوء نتائج هذه الانتخابات.

واعتبر متحدث باسم دوستم أن الحكومة القادمة في أفغانستان ستكون شاملة لجميع التوجهات السياسية والقبلية. جاء ذلك بعد لقاء دوستم بفريق من الوسطاء في العاصمة كابل، بينهم السفير الأميركي زلماي خليل زاده.

عبد الرشيد دوستم

ولم يستبعد مراسل الجزيرة في كابل أن تكون هناك صفقة أو ضمانات معينة أعطيت لدوستم مقابل هذا الموقف، يشار إلى أن دوستم كان قد طالب بمنحه منصب قائد أركان الجيش ولم تتم الاستجابة له.

وبقرار دوستم التراجع عن طلب إلغاء الانتخابات تنتهي عمليا اعتراضات المرشحين بعد أن قبل 15 منهم إنهاء دعوة المقاطعة وقبول النتائج التي ستسفر عنها الانتخابات بينهم ثلاثة من أبرز منافسي الرئيس حامد كرزاي.

وأعلن عدد من المرشحين أنه تم التوصل إلى اتفاق يقضي بتشكيل لجنة محايدة للتحقيق في مزاعم التزوير تضم خبراء اللجنة المنظمة والجانب الأفغاني وثلاث شخصيات دولية.

في هذه الأثناء تتواصل عملية جمع صناديق الاقتراع للبدء في عملية الفرز التي يتوقع أن تستمر ثلاثة أسابيع حسب تقديرات الأمم المتحدة. وتوقع متحدث باسم الأمم المتحدة بدء عمليات فرز الأصوات خلال ساعات بعد انتهاء آخر موعد أمام المرشحين للطعن في عمليات التصويت مساء أمس.

ويرى مراقبون أن تشكيل هذه اللجنة قد يساعد في إنهاء أزمة اعتراضات المرشحين خاصة أن ثلاثة منهم على رأسهم يونس قانوني أصروا على تقديم اعتراضاتهم إلى اللجنة المنظمة.

كما يضفي قبول معظم المرشحين نتائج الانتخابات مزيدا من المصداقية داخل أفغانستان على العملية الانتخابية بعد نسب الإقبال الكبيرة عليها حتى في صفوف اللاجئين الأفغان بباكستان وإيران.

ويضاف ذلك إلى الإشادة الإقليمية والدولية بالانتخابات الأفغانية والتي اعتبر وزير الخارجية الأميركي كولن باول أمس أنها يمكن أن تكون نموذجا يتكرر في أماكن أخرى من العالم خاصة العراق.

المصدر : الجزيرة + وكالات