عناصر الجيش الكونغولي في دورية مشتركة مع قوات الأمم المتحدة (الفرنسية-أرشيف) 
أطلقت قوات الأمم المتحدة الرصاص في الهواء لتفريق مئات من المحتجين من رماة الحجار في مدينة أوفيرا الواقعة شرقي جمهورية الكونغو الديمقراطية بعد أن تحولت احتجاجات على عودة أكثر من ألف لاجيء كونغولي إلى أعمال عنف دامية.

وقالت مصادر صحفية في أوفيرا إن قوات الأمم المتحدة قتلت صبيا عمره 11عاما بعد أن أطلقت النار على حشد هاجم دورية للأمم المتحدة. 

وأوضحت الأمم المتحدة أن محتجين نقلوا جثة إلى مقرها ولكنها نفت أن جنودها هم الذين أطلقوا النار على الصبي. 

وأكد متحدث باسم الأمم المتحدة في أوفيرا مقتل صبي لكنه قال مجددا إن جنود المنظمة الدولية أطلقوا النار في الهواء عندما تعرضوا لهجوم ولم يصب أحد. 

وتريد الأمم المتحدة والسلطات الكونغولية المحلية إعادة اللاجئين وأغلبهم من قبائل التوتسي من بوروندي المجاورة ولكن الاحتجاجات حالت دون عودة هؤلاء اللاجئين. 

وزادت الاتجاهات المعادية للتوتسي في شرقي الكونغو بشكل كبير منذ يونيو/حزيران عندما استولى ضابطان منشقان من التوتسي على بلدة بوكافو بحجة منع تعرض التوتسي هناك لعملية إبادة جماعية. 
 

المصدر : رويترز