أوروبا تلوح لإيران "بالعصا والجزرة" لوقف النووي
آخر تحديث: 2004/10/12 الساعة 21:10 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/12 الساعة 21:10 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/28 هـ

أوروبا تلوح لإيران "بالعصا والجزرة" لوقف النووي

محفزات أو عقوبات لوقف إيران برنامجها النووي (الفرنسية-أرشيف)
حث الاتحاد الأوروبي إيران على تعليق أنشطة تخصيب اليورانيوم ملمحا لها بصفقات ومحفزات في حال استجابتها لهذا المطلب وملوحا لها بعقوبات في حال رفضه.
 
وأعلن وزير الخارجية الهولندي برنارد بوت أن الاتحاد مستعد لمواصلة الحوار مع إيران وتكثيف تعاونه معها إذا علقت نشاطاتها في مجال تخصيب اليورانيوم.
 
وقال إن سياسة الاتحاد إزاء طهران هي "سياسة التزام مصحوبة بحوافز عدة مثل اتفاق تجارة وتعاون وتدابير أخرى مخصصة لتكثيف تعاوننا" مع إيران.
 
وكلف وزراء الاتحاد الأوروبي الذين اجتمعوا الاثنين في لوكسمبورغ مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد خافيير سولانا بإعداد صفقة وفقا لمبدأ "العصا والجزرة" لتشجيع إيران على التعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة.
 
وقال وزير الخارجية الألماني يوشكا فيشر إن الوزراء اتفقوا على أن ينضم سولانا إلى الدول الأوروبية الثلاث الكبرى بريطانيا وفرنسا وألمانيا في جهد دبلوماسي بشأن إيران "لضمان أن الاتحاد كله متصل بالمفاوضات بشكل أفضل".
 
غير أن وزير خارجية الدانمارك بيير شتيغ مولر كان أكثر وضوحا في تعبيره عن الصفقة، وقال "نحن جاهزون لأن نعد للاجتماع القادم صفقة من الجزر والعصا مما يمكن أن يشجع إيران على اتباع القواعد، وأي نوع من العلاقات يمكن أن نظهره إذا لم يلتزموا  بالقواعد". وأضاف أن المحفزات يمكن أن تتضمن مساعدات لبرنامج إيران السلمي  لتوليد الطاقة.
 
وقال أيضا إن الاتحاد الأوروبي سيساند مشروع قرار مهم ترعاه كندا بشأن سجل حقوق الإنسان في إيران داخل المفوضية العليا لحقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة.
 
وكانت الدول الأوروبية الثلاث الكبرى قد أقنعت طهران العام الماضي بوقف تخصيب الوقود النووي والذي يمكن أن يستخدم في صنع قنبلة ذرية. ولكن إيران استأنفت هذه الأنشطة احتجاجا على الانتقاد  المستمر من وكالة الطاقة الذرية لإخفائها أنشطتها.
 
وأمهلت الوكالة الدولية إيران حتى 25 نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل لإزالة أي شكوك بشأن برنامجها النووي.
المصدر : وكالات