بوش استأنف جولاته الانتخابية بعد تحسن أدائه في المناظرة الثانية (رويترز)

استأنف مرشحا الرئاسة الأميركية الرئيس جورج بوش ومنافسه الديمقراطي جون كيري جولاتهما الانتخابية بالولايات الأميركية عقب مناظرتهما الثانية أمس.

وتبادل بوش وكيري مجددا الاتهامات وعبارات النقد اللاذعة خاصة فيما يتعلق بقضايا مثل غزو العراق والضرائب.

ففي تجمع انتخابي بوترلو بولاية أيوا اتهم بوش كيري بخداع الناخبين بادعائه أنه كان له موقف واحد فقط من غزو العراق.

وأشار الرئيس الأميركي قبل مواصلة حملته الانتخابية في ولايتي أيوا ومينيسوتا إلى أن كيري أعلن ربيع عام 2003 تأييده قرار الحرب ثم عاد ليصفه بالقرار الخاطئ. وشكك بوش في مصداقية تصريحات منافسه واستبعد أيضا تنفيذ تعهده بعدم زيادة الضرائب على الطبقة المتوسطة من الأميركيين لتمويل وعوده الخاصة بزيادة الإنفاق.

وقدر بوش أن تصل وعود كيري بزيادة الإنفاق إلى تريليوني دولار وأن خطته لإلغاء الإعفاءات الضريبية بالنسبة للأميركيين الذين تزيد دخولهم السنوية على 200 ألف ستجمع ما يتراوح بين 600 و800 مليار دولار بحيث سيكون هناك فجوة قدرها 1.2 تريليون دولار على الأقل.

كيري يعتمد في حملته على إبراز أخطاء بوش في العراق (رويترز) 
وعلق الرئيس الأميركي على ذلك قائلا عن كيري "إنه يستطيع الهرب لكنه لا يستطيع الاختباء".

أما جون كيري فقد وصف منافسه الجمهوري بالمتعنت والمتوتر غير القادر على تسلم زمام قيادة البلاد. واتهم كيري الرئيس بوش في تجمع انتخابي بولاية أوهايو بعدم القدرة على مواجهة الحقيقة والاعتراف بالخطأ.

وقال كيري عن المناظرة التي جرت مساء الجمعة إن أكثر اللحظات التي أثارت دهشته عندما طلب من بوش أن يعدد ثلاثة أخطاء ارتكبها فلم يتمكن من إيراد خطأ واحد.

ويتوجه كيري إلى فلوريدا ومنها إلى نيومكسيكو اليوم الأحد لإعداد مناظرته الأخيرة أمام بوش في أريزونا الأربعاء المقبل.

وأوضح المراقبون أن أداء الرئيس بوش في مناظرة سانت لويس كان أفضل بكثير من المناظرة الأولى، مما أشعل السباق مع منافسه كيري. وكان الرئيس الأميركي قد ركز في المناظرة التي استغرقت نحو ساعة ونصف على إبراز التناقضات في تصريحات منافسه خاصة فيما يتعلق بالتعامل مع العراق وإيران وكوريا الشمالية، واتهم الرئيس بوش منافسه بالسذاجة واتخاذ مواقف خطيرة.

أما كيري فقد سعى لتخويف الناخبين من خطط الجمهوريين الاقتصادية مركزا على فشل إدارته في خلق وظائف جديدة إلى جانب إبراز ما جاء في أحدث تقرير أميركي أكد عدم وجود أسلحة محظورة بالعراق.

المصدر : وكالات