لاجئو الكونغو يبدؤون العودة لبلادهم من بوروندي
آخر تحديث: 2004/10/12 الساعة 00:50 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/12 الساعة 00:50 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/28 هـ

لاجئو الكونغو يبدؤون العودة لبلادهم من بوروندي

لاجئة كونغولية في بوروندي(رويترز)
بدأ المئات من اللاجئين الكونغوليين بالعودة لبلادهم اليوم السبت بعد أن أمضوا أياما على الحدود مع بوروندي فرارا من المواجهات التي وقعت شرق الكونغو الديمقراطية في وقت سابق من هذا العام.

 

وكان أكثر من ألف من أولئك السكان يعيشون في المنطقة المحايدة بين الكونغو الديمقراطية وبوروندي, في أعقاب رفض الجيش الكونغولي السماح لهم بالعودة إلى قرية أوفيرا الحدودية قائلين إن السلطات المحلية هناك غير مستعدة لاستقبالهم.

 

وكانت يوفيرا شهدت اضطرابات في سبتمبر/ أيلول الماضي في أعقاب الاحتجاجات التي قام بها الآلاف من السكان هناك على عودة نحو 300 من التوتسي للمنطقة.

 

وبدأ السكان بعبور الحدود بعد زيارة نائب وزير داخلية الكونغو الديمقراطية باول موسافيري لمخيماتهم. وناشد موسافيري السكان بالتسامح، وعبر عن أمله بمعاملة اللاجئين باعتبارهم مواطنين كونغوليين.

 

كما دعا السلطات المحلية في أوفيرا إلى احتواء مثيري الاضطرابات، وهدد باتخاذ إجراءات قاسية ضد كل من يقف في طريق عودة اللاجئين.

 

وذكر صحفي كونغولي في منطقة الحدود أن سكان أوفيرا بدوا غير سعيدين بعودة هؤلاء اللاجئين وأن بعضهم وضع أسلاكا شائكة للتعبير عن عدم رضاه من عودة اللاجئين.

 

وتصاعدت حدة النقمة على التوتسي في شرق الكونغو منذ يونيو/ حزيران الماضي عقب سيطرة قائدين عسكريين من التوتسي على مدينة بوكافو من أجل وضع حد لما وصفوه بالإبادة ضد السكان التوتسي في المنطقة.

 

وبعد تلك الأحداث اضطر المئات من السكان التوتسي للفرار خوفا من الانتقام.

المصدر : رويترز