الانتخابات الأفغانية استمرت بعد وقتها الأصلي (رويترز)

أعلن مسؤول أفغاني انتهاء عملية الاقتراع في الانتخابات الرئاسية رسميا في تمام الساعة السادسة مساء بتوقيت العاصمة الأفغانية كابل.

وأوضح مدير أمانة اللجنة الانتخابية فاروق وردك أن الناخبين الذين اصطفوا في طوابير أمام مراكز الاقتراع عند انتهاء الوقت الرسمي للتصويت سيسمح لهم بالإدلاء بأصواتهم في صناديق الاقتراع "مهما طالت المدة التي سيستغرقها ذلك".

وكان وردك قد قرر في وقت سابق تمديد الانتخابات التي كان من المقرر أن تنتهي الساعة الرابعة لمدة ساعتين، من أجل إتاحة الفرصة للعديد من المواطنين الذين لم يدلوا بأصواتهم حتى تلك اللحظة.

وباستكمال العملية الانتخابية تكون اللجنة المشرفة على الانتخابات قد تجاهلت مطالب وقف الانتخابات التي أطلقتها الأغلبية العظمى من المرشحين الذين أعلنوا انسحابهم من الانتخابات احتجاجا على ما أسموه حدوث عمليات تزوير.

وكانت اللجنة الانتخابية قد اعتبرت في بيان خاص أن وقف عملية الاقتراع في هذه المرحلة غير مبرر وأنه سيحرم مئات الأشخاص الذين أدلوا بأصواتهم من حقهم في التصويت.

وفي أول رد له على المطالبة بوقف الانتخابات أكد الرئيس الأفغاني المنتهية ولايته حامد كرزاي والمرشح الأبرز في هذه الانتخابات أن الوقت قد فات لتعليق الانتخابات الرئاسية وتنظيم انتخابات جديدة.

وقال كرزاي "فات الأوان لتوجيه دعوة إلى المقاطعة الآن، وقد تحدى ملايين الأفغان المطر والثلج من أجل المشاركة في التصويت"، مؤكدا ضرورة احترام ما أسماه إرادة الشعب.

أفغانيات يتنظرن دورهن لاختيار رئيس بلادهن المقبل (رويترز)
غير أن 14 من المرشحين الـ17 الذين خاضوا الانتخابات إلى جانب كرزاي أعلنوا أنهم سيرفضون نتائج هذه الانتخابات، داعين إلى تنظيم انتخابات جديدة.

ووصف هؤلاء العملية الانتخابية التي جرت اليوم بأنها غير شرعية، مؤكدين حدوث عمليات تزوير فيها.

وقال المرشح عبد الستار صراط إن مندوبي المرشحين في مكاتب الاقتراع بكابل أكدوا لهم وقوع عمليات تزوير، وأن بعض الناخبين كانوا يدلون بأصواتهم أكثر من مرة، فيما مورست ضغوط على ناخبين آخرين من أجل انتخاب كرزاي.

وفي وقت سابق طلب يونس قانوني أبرز منافسي كرزاي وقف العملية الانتخابية الجارية بسبب حدوث مخالفات. وقال أحد مساعديه "إنه يرغب في وقف الانتخابات فورا لمنع التزوير في العملية الانتخابية".

وكان مرشحان قد أعلنا صباح اليوم انسحابهما من الانتخابات لصالح كرزاي، فيما أكدت المرشحة الوحيدة للانتخابات مسعودة جلال أنها ليست ضمن المنسحبين رغم قناعتها بحدوث عمليات تزوير منظمة ومخطط لها.

واعترف مسؤولون أفغانيون بحدوث بعض الأخطاء أثناء العملية الانتخابية وأن بعض الناخبين أدلوا بأصواتهم عدة مرات، غير أنهم أكدوا أنه تمت معالجة هذه الأخطاء في وقت لاحق.

يذكر أن نحو خمسة آلاف مكتب للاقتراع افتتحت صباح اليوم في أنحاء متفرقة من البلاد ليدلي فيها نحو 10.5 ملايين ناخب بأصواتهم، 41.5% منهم من النساء كما تقول الأمم المتحدة. كما أدلى الأفغانيون اللاجئون في باكستان وإيران والذين يزيد عددهم عن مليون شخص، بأصواتهم في مكاتب اقتراع فتحت خصيصا لهذه الغاية.

المصدر : الجزيرة + وكالات