رفسنجاني يطالب بالتريث في الحوار مع واشنطن
آخر تحديث: 2004/1/7 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/11/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/1/7 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/11/16 هـ

رفسنجاني يطالب بالتريث في الحوار مع واشنطن

رفسنجاني: الولايات المتحدة بحاجة إلى إيران (الفرنسية-أرشيف)
دعا الرئيس الإيراني السابق علي أكبر هاشمي رفسنجاني بلاده إلى عدم التسرع في استئناف العلاقات مع الولايات المتحدة لأن واشنطن هي التي تحتاج إلى طهران وليس العكس كما أظهرت ذلك مبادرتها الأخيرة تجاه طهران.

وقال رفسنجاني الذي يترأس مجلس تشخيص مصلحة النظام في تصريحات أوردتها وكالة الأنباء الإيرانية إن "الاقتراح الأميركي بإرسال وفد عالي المستوى إلى إيران يظهر أنهم هم الذين يحتاجون إلى العلاقات مع إيران وينبغي بالتالي عدم التسرع في إعادة العلاقات مع الولايات المتحدة".

وأضاف أن "على الأميركيين أن يقروا بأنهم أخطؤوا بشأن الثورة الإسلامية". وقال لقد "جاء الأميركيون إلى المنطقة بهدف إطاحتنا, لكنهم اليوم يحتاجون إلينا للبقاء صامدين شرقا وغربا", في إشارة إلى أفغانستان والعراق المجاورتين.

وأرسلت الولايات المتحدة ثماني طائرات من المساعدات وفريقا من ثمانين مسعفا وطبيبا إلى بم جنوبي شرقي إيران, إثر وقوع زلزال في 26 ديسمبر/ كانون الأول الماضي أسفر عن 30 إلى 35 ألف قتيل.

واعتبرت هذه المبادرة بمثابة إشارة تهدئة من الولايات المتحدة إلى الجمهورية الإسلامية بعد عداء مستمر منذ أكثر من عشرين عاما. كما علقت واشنطن بصورة جزئية ومؤقتة العقوبات المفروضة على إيران واقترحت إرسال بعثة إنسانية بقيادة سيناتور وتضم فردا من عائلة بوش, غير أن طهران رفضت هذه البعثة.

وتمنى رفسنجاني للأميركيين أن "يعرفوا المصير نفسه الذي عرفه المنافقون (في إشارة إلى مجاهدي خلق) المحكوم عليهم أن يتشردوا وترفضهم جميع الدول".

ومجاهدو خلق هم مجموعة المعارضة المسلحة الرئيسية للنظام في إيران التي كانت تتخذ من العراق مقرا لها. وقد جردتها القوات الأميركية من سلاحها وجمعت عناصرها في قاعدة قرب بغداد.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية