تجدد الضغوط على بلير بشأن انتحار كيلي
آخر تحديث: 2004/1/7 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/11/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/1/7 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/11/16 هـ

تجدد الضغوط على بلير بشأن انتحار كيلي

شبح كيلي يعود ليقلق بلير (أرشيف)
وجهت المعارضة المحافظة في بريطانيا انتقادات حادة لرئيس الوزراء توني بلير بسبب معلومات حديثة قدمتها الحكومة تتعلق بالتحقيق في ظروف وفاة خبير الأسلحة ديفد كيلي.

وأقر المتحدث الرسمي باسم بلير بأن الحكومة أرسلت معلومات إلى القاضي اللورد هاتن بعد أن أتم تحقيقاته في الخريف الماضي إلا أنه نفى احتواءها على أي أدلة جديدة. وطالب حزب المحافظين المعارض بنشر التقرير النهائي واتهم بلير بمحاولة الاطلاع قبل أي طرف آخر على النتائج التي توصل إليها هاتن.

وكان كيلي قد قطع رسغه في يوليو/ تموز الماضي بعد أن أعلن أنه مصدر تقرير أذاعه تلفزيون هيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.س) يزعم أن بلير ومساعديه بالغوا في التهديد الذي يمثله العراق لتبرير الحرب التي عارضها أغلب البريطانيين.

وتزايدت التكهنات بأن فريق رئيس الوزراء كان يريد التأثير على الأدلة التي قدمها السير كيفين تبيت كبير المسؤولين المدنيين في وزارة الدفاع. وفي آخر يوم من التحقيقات قال تبيت إن مكتب بلير كان القوة الدافعة وراء قرار بتوضيح موقف الحكومة علانية وهي الخطوة التي أثارت المزاعم حول كيلي.

وبعد أيام من انتحار كيلي نفى بلير تماما أمام الصحفيين أنه أمر بتسريب اسم العالم إلى وسائل الإعلام. وقال مسؤول في التحقيقات إن اللورد هاتن سيدلي ببيان في وقت لاحق اليوم بشأن تدخل الحكومة. ورفض المتحدث باسم بلير أن يدلي بأي معلومات عما تتضمنه هذه الأدلة.

ومن المقرر إعلان التقرير هذا الشهر ومن الممكن أن يشير بأصابع الاتهام إلى شخصيات بارزة في الحكومة. ولم يجدد بعد موعد لإعلان التقرير مما يزيد من التوتر.

وفي البرلمان وجه مايكل هوارد زعيم حزب المحافظين انتقادات حادة وطالب بلير بتأكيد أنه لم يصرح بتسريب اسم كيلي. وأجاب بلير قائلا "أنا أؤكد تماما ما قلته في ذلك الوقت" وحث هوارد على انتظار التقرير ثم استجوابه مرة أخرى.

المصدر : الجزيرة + وكالات