ناورو تنتقد تعامل أستراليا مع المهاجرين السريين
آخر تحديث: 2004/1/6 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/11/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/1/6 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/11/15 هـ

ناورو تنتقد تعامل أستراليا مع المهاجرين السريين

طالب لجوء أفغاني رافعا شارة النصر بعد ترحيله من جزيرة ناورو إلى بلاده (رويترز)
انتقدت حكومة جزيرة ناورو الواقعة في قلب المحيط الهادي اليوم السلطات الأسترالية لعدم تقديم الخدمات الصحية للمهاجرين غير القانونيين المحتجزين الذين يخوضون إضرابا عن الطعام في ناورو احتجاجا على رفض كانبيرا السماح لهم بدخول التراب الأسترالي.

وقد اتهمت وزيرة مالية ناورو كينزا كلودومار أستراليا بعدم احترام شروط مذكرة التفاهم بين البلدين والتي تنص على أن تتكلف أستراليا بتوفير العناية الطبية للمهاجرين المحتجزين في الجزيرة والمضربين عن الطعام لأكثر من شهر احتجاجا على رفض أستراليا قبولهم فوق أراضيها.

ويوجد حوالي 284 من بينهم 93 طفلا أغلبهم من أفغانستان رهن الاحتجاز بجزيرة ناورو بموجب سياسة "باسيفيك سولوشن" التي اختطتها كانبيرا منذ عامين لمنع وصول السفن التي تقل مهاجرين غير مرغوب فيهم.

وقد دعت كلودومار السلطات الأسترالية إلى احترام التزاماتها الإنسانية بتقديم الإسعافات الطبية وتوفير العناية اللازمة لهؤلاء المهاجرين الذين يسعون لطلب اللجوء السياسي لأستراليا.

وقد بدأ المحتجزون إضرابهم في بداية ديسمبر/كانون الأول حيث قاموا بخياطة شفاههم وهو ما دعا الأطباء الموجودين في الجزيرة إلى التحذير من أن الخدمات الصحية المتوفرة هناك قد تعجز عن الوفاء بمتطلبات الموقف وأن بعض المضربين قد يلقون حتفهم. وتقول سلطات ناورو إن مسؤولية تدهور الوضع الصحي للمحتجزين تقع على عاتق الطرف الأسترالي.

على صعيد آخر قال المندوب الإقليمي لمفوضية الأمم المتحدة للاجئين ميشال غابودان إن المفوضية الأممية قد تمنح صفة لاجئ لـ22 من المحتجزين بجزيرة ناورو الذين قدموا طلبات في الموضوع.

المصدر : الجزيرة + وكالات