مجهولون يرمون قنبلة على مكتب للأمم المتحدة بقندهار
آخر تحديث: 2004/1/6 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/11/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/1/6 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/11/13 هـ

مجهولون يرمون قنبلة على مكتب للأمم المتحدة بقندهار

آثار الهجوم على مبنى الأمم المتحدة بالعاصمة كابل (الفرنسية-أرشيف)
قذف مسلحون مجهولون قنبلة على مكتب المفوضية العليا للاجئين التابع للأمم المتحدة في مدينة قندهار جنوبي أفغانستان أصابت مكان الحراسة الخاصة بالمبنى, ولكن لم تحدث أي إصابات.

وقال نائب قائد قندهار خان محمد إن المهاجمين الذين جاؤوا إلى المنطقة في سيارة أطلقوا وابلا من الرصاص من بنادق الكلاشينكوف في وقت متأخر من مساء أمس، مضيفا أن الحراس ردوا بنيران معاكسة باتجاه المهاجمين الذين لاذوا بالفرار.

وجاء هذا الهجوم بعد الانفجار الذي تعرض له مكتب آخر تابع للأمم المتحدة بمدينة قندهار في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي جرح فيه أفغاني.

وتعرض مبنى آخر للأمم المتحدة في العاصمة كابل للتفجير في ديسمبر/ كانون الأول الماضي.

وكان جنديان أميركيان قد جرحا بعد تعرضهما في اليومين الماضيين لهجوم شنه مقاتلون في منطقة ديه روود في إقليم أورزغان جنوبي أفغانستان.

ولقي جنود أميركيون وأفغان حكوميون مصرعهم خلال اشتباكات مع مهاجمين كان آخرها مقتل جندي أفغاني يوم 2 ديسمبر/ كانون الأول الماضي، وجندي أميركي من القوات الخاصة يوم 30 أكتوبر/ تشرين الأول المنصرم.

ترحيب دولي بالدستور
في غضون ذلك رحبت دول العالم بإقرار المجلس الأعلى للقبائل الأفغانية (اللويا جيرغا) بالإجماع الدستور الجديد لأفغانستان، والذي سيمهد الطريق أمام إجراء أول انتخابات في البلاد عقب سقوط حركة طالبان.

أعضاء اللويا جيرغا يصوتون على الدستور (رويترز)
وجاءت الموافقة بعد أن شهدت الأسابيع الماضية خلافات بشأن الصلاحيات الممنوحة لرئيس الدولة في الدستور الجديد. وكادت الخلافات بشأن السلطات الرئاسية واللغة الرسمية والنشيد الوطني تصل بالمناقشات إلى طريق مسدود، وأدت إلى إرجاء التصويت عدة مرات.

وتم الاتفاق على أن يكون نظام الحكم رئاسيا مع تعيين نائبين للرئيس بدلا من واحد كما كان مقترحا في البداية. ومن المقرر في ضوء الدستور الجديد إجراء الانتخابات في أكتوبر/ تشرين الأول المقبل. وتقرر أيضا اعتماد لغتي البشتو والداري لغتين رسميتين على أن تعتمد اللغات الأخرى في مناطق استعمالها.

وقال مراسل الجزيرة في كابل إن المعارضة وافقت على نظام رئاسي قوي شكلا، ولكنها وفرت صلاحيات قوية للبرلمان تحد كثيرا من صلاحيات الرئيس.

وأضاف أن المعارضة نجحت أيضا في إقرار أمور أخرى من بينها منع ازدواج الجنسية بالنسبة للوزراء، إضافة إلى اشتراط ألا يكون الوزير متزوجا من امرأة أجنبية.

المصدر : وكالات