الإعلان الدعائي عرض صورة لبوش وهو يلقي تحية هتلر المشهورة (الفرنسية-أرشيف)
أثار مشروعان لإعلانين دعائيين يتضمنان مقارنة بين الرئيس الأميركي جورج بوش والمستشار الألماني الأسبق أدولف هتلر غضب الحزب الجمهوري الأميركي وعدد من المنظمات الأميركية اليهودية.

ويبدأ الإعلان الأول بخطاب لهتلر الذي يعلن أنه اتخذ إجراءات جديدة لحماية الوطن "طلب مني الله أن أضرب القاعدة فضربت". وبينما يتابع الزعيم النازي خطابه تحل تدريجيا محل صورته صورة بوش وهو يؤكد وسط تصفيق حشود "وطلب مني الله أن أضرب صدام حسين ففعلت ذلك".

ويختتم الإعلان الدعائي الذي يستغرق 30 ثانية بسؤال "هل سمعتم شيئا مثل هذا في مكان ما من قبل؟".

أما الإعلان الثاني فيعرض صورة بوش وهي تحل تدريجيا محل صورة هتلر وهو يلقي تحيته المعروفة رافعا يده للقوات النازية.

واحتج مركز سيمون فيزنتال ورابطة مكافحة التشهير بشدة على الإعلانين بينما طالب قادة الحزب الجمهوري أصحاب الموقع "moveon.org" بتقديم اعتذارات.

وقال مدير الموقع ويس بويد "نعترف بأن الإعلانين لا يتسمان بذوق رفيع ونأسف لعرضهما بعد العملية الانتقائية".

وكان الفيلمان القصيران قد أعدا لمسابقة يشارك فيها حوالي 1500 مشروع آخر لإعلانات دعائية ضد بوش نظمتها حركة يسارية على الإنترنت. وقد تم سحب الإعلانين من الشبكة المعلوماتية بعد هذه الاحتجاجات.

ولم يعد الموقع يتضمن سوى المشاريع الـ 15 المرشحة للجائزة التي ستعلن في الثاني عشر من الشهر الجاري.

المصدر : وكالات