جرح جنديين أميركيين مع إقرار الدستور الأفغاني
آخر تحديث: 2004/1/5 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/11/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/1/5 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/11/14 هـ

جرح جنديين أميركيين مع إقرار الدستور الأفغاني

يلقى الجنود الأميركيون من حين لآخر سقوط ضحايا في صفوفهم (الفرنسية-أرشيف)
قال الحاكم الإقليمي لقندهار جان محمد خان اليوم إن جنديين أميركيين جرحا يوم أمس الأول في هجوم شنه مقاتلون في منطقة ديه روود في إقليم أورزغان جنوبي أفغانستان.

ولم يدل بأي معلومات إضافية عن هوية المهاجمين أو عن حالة الجنود المصابين، في حين لم يبد الجيش الأميركي أي تعليق على الحادث.

وأضاف خان أن القوات الأميركية عادت أمس إلى المنطقة لاعتقال ثلاثة من أقارب حاجي غلام نبي أحد قادة القبائل الذين هم على علاقة بحركة طالبان، وأفاد بأن نبي تمكن من الهرب قبل اعتقاله.

وتشهد منطقة ديه روود إطلاق نار وهجمات صاروخية باستمرار حيث توجد للقوات الأميركية قاعدة عسكرية.

ولقي جنود أميركيون وأفغانيون حكوميون مصارعهم خلال اشتباكات مع مهاجمين كان آخرها مقتل جندي أفغاني يوم 2 ديسمبر/كانون الأول الماضي، وجندي أميركي من القوات الخاصة يوم 30 أكتوبر/تشرين الأول المنصرم.

إقرار الدستور
في غضون ذلك أقر المجلس الأعلى للقبائل الأفغانية (اللويا جيرغا) بالإجماع الدستور الجديد لأفغانستان، ممهدا بذلك الطريق أمام إجراء أول انتخابات في البلاد عقب سقوط حركة طالبان.

ووقف جميع نواب المجلس الـ502 معلنين موافقتهم على الدستور بعد أن دعاهم رئيس اللويا جيرغا صبغة الله مجددي للتصويت على مسودة الدستور.

وجاءت الموافقة بعد أن شهدت الأسابيع الماضية خلافات بشأن الصلاحيات الممنوحة لرئيس الدولة في الدستور الجديد. وكادت الخلافات بشأن السلطات الرئاسية واللغة الرسمية والنشيد الوطني تصل بالمناقشات إلى طريق مسدود، وأدت إلى إرجاء التصويت عدة مرات.

عضوان في اللويا جيرغا تهنئان بعضهما بعد الموافقة على إقرار الدستور (الفرنسية)
وتم الاتفاق على أن يكون نظام الحكم رئاسيا مع تعيين نائبين للرئيس بدلا من واحد كما كان مقترحا في البداية. ومن المقرر في ضوء الدستور الجديد إجراء الانتخابات في أكتوبر/تشرين الأول المقبل. وتقرر أيضا اعتماد لغتي البشتو والداري لغتين رسميتين على أن تعتمد اللغات الأخرى في مناطق استعمالها.

وقد شهدت أعمال الجلسة قبل الختامية حضور شخصيات أجنبية من بينها السفير الأميركي زلماي خليل زاده والمبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى أفغانستان الأخضر الإبراهيمي الذي هنأ الشعب الأفغاني على تبني الدستور الجديد.

وقال مراسل الجزيرة في كابل إن المعارضة وافقت على نظام رئاسي قوي شكلا، ولكنها وفرت صلاحيات قوية للبرلمان تحد كثيرا من صلاحيات الرئيس.

وأضاف أن المعارضة نجحت أيضا في إقرار أمور أخرى من بينها منع ازدواج الجنسية بالنسبة للوزراء، إضافة إلى اشتراط ألا يكون الوزير متزوجا من امرأة أجنبية.

المصدر : الجزيرة + وكالات