بالميرا لدى اعتقاله من قبل الشرطة الإكوادورية (الفرنسية)
أعلنت السلطات الكولومبية أن رجال الشرطة في الإكوادور ألقوا القبض على القائد البارز في حركة القوات المسلحة الثورية الكولومبية ريكاردو بالميرا وسلموه إليها.

وقال وزير الدفاع جورج ألبرتو يوريب إن اعتقال بالميرا - والمعروف بالاسم الحركي سايمون ترينيداد- في كويتو جاء نتيجة دعم حيوي من الحكومة والشرطة في الإكوادور وكذلك من الحكومة الأميركية.

وأضاف يوريب أن الولايات المتحدة أعربت عن دعم قوي لاعتقال هذا العضو المهم في ما سماها إحدى أهم الحركات الإجرامية الإرهابية في العالم.

من ناحيته دعا الرئيس الكولومبي ألفارو يوريب المتمردين إلى حل حركتهم والعودة إلى الطريق الدستوري، وأكد أن ما سماه الإرهاب لن ينتصر أبدا في بلاده.

وكان بالميرا ممثلا لحركة القوات المسلحة الثورية الكولومبية في محادثات السلام التي فشلت بينها وبين الحكومة في الفترة من يناير/ كانون الثاني 1999 إلى فبراير/ شباط 2002 ، وهو من بين أعضائها البارزين وقاد ما يسمى بالكتلة الكاريبية.

كما عمل بالميرا مدير بنك في المنطقة الكاريبية الشمالية من كولومبيا، وكان مدرسا لمادة الاقتصاد بجامعة جورج تاديو لوزانو في بوغوتا مدة عشر سنوات قبل أن يلتحق بالقوات المسلحة الثورية قبل 16 عاما ليصبح واحدا من منظري الحركة.

المصدر : وكالات