شبح الفشل يخيم على مناقشات الدستور الأفغاني
آخر تحديث: 2004/1/4 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/11/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/1/4 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/11/13 هـ

شبح الفشل يخيم على مناقشات الدستور الأفغاني

خلافات عرقية تعوق التوصل إلى إجماع على دستور جديد (رويترز)
قال رئيس مجلس اللويا جيرغا الأفغاني صبغة الله مجددي إن خلافا على اللغات الرسمية في البلاد هو العقبة الوحيدة التي تعوق التوصل إلى اتفاق على مسودة الدستور الجديد التي يجري التفاوض عليها منذ ثلاثة أسابيع.

وأضاف "لقد توصلنا إلى اتفاق على كامل الدستور باستثناء كلمة واحدة". وأوضح مدير أمانة سر المجلس فاروق وردك أن تلك الكلمة هي مفردة "رسمية" التي يطالب ممثلو الأقلية الأوزبكية بأن تضاف وصفا للغتهم لتكون ضمن اللغات الرسمية في البلاد التي تحتل المركزين الأولين فيها البشتو والداري.

وكان مقررا اختتام مناقشات المجلس الذي يضم 502 من مندوبي القبائل أمس، لكن مقاطعة 200 مندوب تصويتا أجري الخميس على خمس مواد خلافية في المسودة أدى إلى إرجائه حتى اليوم. وينتمي المقاطعون إلى أقليات الأوزبك والطاجيك والهزارا والتركمان.

وحذر مجددي من انقضاء هذا اليوم دون التوصل إلى اتفاق نهائي قائلا إن هذا اليوم يمثل الفرصة الأخيرة وإن عدم تحقيق ذلك يعني الفشل أمام العالم. وبهذا اليوم تدخل المناقشات أسبوعها الرابع وهو ما يزيد على ضعف الوقت المخصص لها أصلا.

الرئيس حامد كرزاي حث من جانبه المقاطعين على العمل للتوصل إلى إجماع قائلا إن الهدف من الدستور هو ضمان تمثيل آراء ومصالح جميع فئات الشعب الأفغاني. ودعا إلى إجراء تعداد سكاني جديد للتقليل من حدة المنافسات العرقية.

ومن أبرز الخلافات التي تمكن المندوبون من تذليلها حتى الآن قضية ازدواج جنسية الوزراء، إذ اتفقوا على السماح لهم بالاحتفاظ بجوازي سفر للسنوات الخمس المقبلة. وتقول تقارير إن كثيرا من وزراء كرزاي يحملون جنسيات أجنبية خاصة الأميركية.

من جانب آخر أعلنت قوات حفظ السلام الدولية في أفغانستان أن انفجارا وقع مساء أمس في كابل قرب مقر المجلس دون أن يسفر عن وقوع ضحايا. وقد فتحت الشرطة الأفغانية تحقيقا في الانفجار الذي لم يعرف سببه.

المصدر : الجزيرة + وكالات