بوش يتحول عن موقفه بشأن أسلحة العراق
آخر تحديث: 2004/1/30 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/12/9 هـ
اغلاق
خبر عاجل :المدعي العام الفرنسي: حادث تصادم مرسيليا ليس إرهابيا
آخر تحديث: 2004/1/30 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/12/9 هـ

بوش يتحول عن موقفه بشأن أسلحة العراق

بوش يتحول من البحث عن أسلحة العراق إلى البحث عن حقيقة وجودها (الفرنسية)

قال الرئيس الأميركي جورج بوش إنه يود أن يدرك الشعب الأميركي أنه يريد أن يعرف الحقائق حول موضوع أسلحة الدمار الشامل العراقية.

وأضاف بوش خلال اجتماع للإدارة الأميركية أنه يريد أن يقارن بين ما توصلت إليه المجموعة المكلفة بالبحث عن أسلحة الدمار الشامل العراقية وما كانت الإدارة الأميركية تعتقد أنه كان يجري في العراق.

ولكن بوش لم يوضح ما إذا كان يؤيد النداءات المتزايدة الداعية إلى إجراء تحقيق مستقل في ما أسماه رئيس مجموعة التفتيش عن الأسلحة في العراق ديفد كاي "خطأ" ارتكبته أجهزة الاستخبارات بعد أن فشلت مجموعته في العثور على أسلحة دمار شامل في العراق بعد عدة أشهر من البحث.

وقال إن الشيء المؤكد الذي يعرفه من شهادة السيد ديفد كاي وكذلك من معلومات الاستخبارات هو أن صدام حسين كان يشكل خطرا متزايدا وتم التعامل معه والعالم الآن أفضل وأكثر أمانا.

البيت الأبيض يرفض
في غضون ذلك جدد البيت الأبيض رفضه دعوات إلى تشكيل لجنة مستقلة للتحقيق بشأن أخطاء الاستخبارات الأميركية في تقدير المعلومات المتعلقة بأسلحة الدمار الشامل المزعومة في العراق.

وأكد البيت الأبيض لليوم الثاني على التوالي أن إجراء تحقيق من هذا النوع غير وارد قبل انتهاء عمليات البحث عن الأسلحة في العراق التي يقوم بها الخبراء الأميركيون في الأسلحة الكيميائية والبيولوجية.

ماكليلان: إرجاء التحقيق المستقل إلى وقت لاحق (رويترز)
وقال المتحدث باسم البيت الأبيض سكوت ماكليلان إن وكالة الاستخبارات المركزية (CIA) تجري تحقيقا داخليا وأرجأت إجراء تحقيق مستقل إلى وقت لاحق.

وأشار ماكليلان إلى ضرورة إعطاء الخبراء مهلة لجمع المعلومات وإنهاء عملهم لكنه رفض أن يوضح ما إذا كانت مهمة هؤلاء الخبراء تنتهي قبل الانتخابات الرئاسية في الثاني من نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل.

من جانبها أوضحت كوندوليزا رايس مستشارة الرئيس الأميركي جورج بوش لشؤون الأمن القومي لشبكة التلفزيون الأميركية (CBS) أنه "عندما تتكون لدينا صورة نهائية تسمح لنا بالمقارنة بين ما كنا نعرفه وما اكتشفناه الآن "سيكون الوقت مناسبا لطرح التساؤلات".

ويرى المراقبون أن اللجنة التي يطالب بها الديمقراطيون تشكل تهديدا خطيرا للرئيس الجمهوري جورج بوش، ولكن بفضل سيطرة الجمهوريين على الكونغرس سيكون بإمكانه تجنب التحقيق.

ويضيف المراقبون أن تزايد القلق الأميركي من هذه الدعوات دفع البيت الأبيض إلى إرسال مستشارة الأمن القومي للظهور في التلفزيون أمس على ثلاث شبكات تلفزة أميركية للتقليل من أهمية الاقتراح.

المصدر : الجزيرة + وكالات