الشرطة التركية نفت أنباء صحفية عن مقتل أحد منفذي انفجارات إسطنبول في العراق (أرشيف)
نفى مسؤول كبير في الشرطة التركية اليوم الخميس معلومات صحفية ذكرت أن مواطنا تركيا مطلوبا في إطار التحقيق بشأن هجمات إسطنبول, قد فجر نفسه في سيارة مفخخة في ديسمبر/ كانون الأول الماضي في العراق.

ونقلت وكالة أنباء الأناضول عن المسؤول في شرطة إسطنبول جلال الدين جراح قوله إنه "لا دليل يؤكد أن آزاد أكينجي قتل في هذا الهجوم بالعراق".

وكانت صحيفة الصباح التركية ذكرت اليوم نقلا عن مسؤولين في أجهزة الأمن التركية أن أكينجي هو من نفذ عملية بسيارة مفخخة وقعت في 14 ديسمبر/ كانون الأول الماضي في مدينة الخالدية غرب بغداد. واستهدف هذا الهجوم مركزا للشرطة وأدى إلى سقوط 17 قتيلا من الشرطة العراقية و30 جريحا.

ويتحدر أكينجي من بينغول شرق تركيا، وقد يكون انتقل إلى العراق بعيد الهجومين على الكنيسين اليهوديين في 15 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي في إسطنبول. وفي 20 من الشهر نفسه استهدفت سيارتان مفخختان مصرفا بريطانيا والقنصلية البريطانية في المدينة نفسها.

وذكرت الصحيفة أن الشرطة التركية قالت إنها تمكنت من تحديد مكان أكينجي بالتنصت على اتصالات زوجته. وأضافت أن أكينجي وأصدقاءه "يحاربون الاحتلال الأميركي في العالم وأنه ليس مهما إن كان ذلك في إسطنبول أو العراق أو أفغانستان".

المصدر : الجزيرة + الفرنسية