تقرير هاتن يبرئ حكومة بلير بشأن أسلحة العراق
آخر تحديث: 2004/1/28 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/12/6 هـ
اغلاق
خبر عاجل :مراسل الجزيرة: قصف على شرق بلدة عرسال من قوات حزب الله اللبناني والنظام السوري
آخر تحديث: 2004/1/28 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/12/6 هـ

تقرير هاتن يبرئ حكومة بلير بشأن أسلحة العراق

اللورد هاتن أثناء تقديم تقريره (الفرنسية)
برأ بريان هاتن -رئيس لجنة التحقيق في وفاة خبير الأسلحة ديفد كيلي- اليوم الأربعاء ساحة الحكومة البريطانية من تهمة علمها المسبق بخطأ الادعاء القائل إن العراق كان قادرا على نشر أسلحة دمار شامل خلال 45 دقيقة.

وقد دافع تقرير اللورد هاتن عن قرار وزارة الدفاع بتأكيد اسم كيلي على أنه مصدر مراسل هيئة الإذاعة البريطانية BBC في ادعائه أن حكومة توني بلير ضخمت المعلومات عن أسلحة العراق المزعومة.

من جهة أخرى أكد هاتن أن كيلي أقدم على الانتحار، مستبعدا أن يكون هناك أحد وراء وفاته.

في المقابل أكد التقرير ضلوع رئيس الوزراء البريطاني توني بلير "مباشرة" في النقاشات التي أدت إلى نشر اسم كيلي في الصحف.

وقال هاتن إن بلير ومسؤولين بريطانيين كبارا شاركوا في المناقشات حول التدابير الواجب أن تتخذها الحكومة بعد تصريحات كيلي بوزارة الدفاع التي أقر فيها بأنه تحدث إلى صحفي الـ BBC أندرو غيليغان.

لكن اللورد هاتن أكد أن قول هيئة الإذاعة البريطانية إن الحكومة "بالغت" في معلومات المخابرات الخاصة بملف العراق ليس له أساس من الصحة.

بلير مبتهجا بتقرير هاتن (الفرنسية)
ابتهاج بلير
وبعد قليل من فراغ هاتن من إذاعة تقريره، أعلن بلير أمام مجلس العموم أنه يقبل بشكل كامل ما ورد في هذا التقرير.

وأشار إلى أن ما جاء فيه حول انتحار كيلي قد برأ ساحته من تهمتين رئيسيتين وهما الكذب على البرلمان والتآمر لكشف اسم كيلي.

واعتبر بلير أن كل ما تم تداوله حول تلفيق معلومات استخبارية بشأن أسلحة الدمار الشامل العراقية كان في حد ذاته "الكذبة الحقيقية".

وكان ديفد كيلي المحسوب على وزارة الدفاع قد انتحر يوم 17 يوليو/ تموز 2003 بعد بضعة أيام من مثوله أمام لجنة برلمانية ومن نشر الوزارة اسمه في الصحف البريطانية.

المصدر : الجزيرة + وكالات
كلمات مفتاحية: