تركيا تريد وسيطا دوليا للمشكلة القبرصية
آخر تحديث: 2004/1/24 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/12/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/1/24 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/12/3 هـ

تركيا تريد وسيطا دوليا للمشكلة القبرصية

أردوغان التقى أنان على هامش مؤتمر دافوس (الفرنسية)

طلبت تركيا من الأمم المتحدة تعيين وسيط يثق به الطرفان القبرصي التركي والقبرصي اليوناني لحل النزاع في قبرص.

وقال رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان اليوم السبت للصحفيين إن الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان الذي التقاه على هامش المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس أبلغه أنه سينظر في الطلب الذي اعتبره مشجعا.

ولدى سؤاله عن دعوة أنان لكل من القبارصة الأتراك واليونانيين لإجراء استفتاء بشأن خطته للسلام في الجزيرة المقسمة، قال أردوغان إنه لا يمكن إجراء استفتاء قبل التوصل لاتفاق سلام يقبله الطرفان.

من جهة أخرى اتهمت اليونان اليوم السبت تركيا بأنها دعت لاستئناف مفاوضات السلام حول قبرص في إطار مختلف عن ذلك الذي يدعو إليه كوفي أنان.

وكان مسؤولون سياسيون وعسكريون أتراك أيدوا استئناف مباحثات السلام بشأن قبرص وفقا لخطة أنان لإعادة توحيد الجزيرة المقسمة. وقال بيان لمجلس الأمن القومي في أنقرة أمس الجمعة إن المجلس أبدى قبوله لمشروع أنان مع الأخذ بعين الاعتبار الأوضاع القائمة في الجزيرة.

وقال مراسل الجزيرة بأنقرة إن إعلان المجلس كان متوقعا لأن تركيا لا تريد أن تظهر أمام العالم بأنها تتهرب من تحديد مصير الجزيرة أو تعيق مسيرة التفاوض عليها, موضحا أنها المرة الأولى التي توافق فيها تركيا على التفاوض على مسودة أممية.

وأضاف أن أنقرة لا تريد أن يطرح مشروع أنان للاستفتاء على الشعب القبرصي "دون أن تضمن مناقشة حقوقها السياسية فيه".

وقد ربط الخبير في شؤون قبرص والاتحاد الأوروبي سميح إديز في مقابلة مع الجزيرة بين قرار تركيا القبول باستئناف المحادثات في شأن قبرص على أساس خطة الأمم المتحدة، وبين سعيها لدخول الاتحاد الأوروبي.

وتتعرض تركيا لضغوط دولية كبيرة لإقناع القبارصة الأتراك بقبول اتفاق إعادة توحيد الجزيرة قبل انضمام قبرص للاتحاد الأوروبي في مايو/ أيار المقبل. ويعني انضمام القبارصة اليونانيين وحدهم للاتحاد تعميق عزلة القبارصة الأتراك، كما يحتمل أن يضر بمساعي أنقرة نفسها للانضمام للاتحاد.

المصدر : الجزيرة + وكالات