جنود من الدومنيكان يشاركون ضمن قوات تقودها إسبانيا وتشارك فيها نيكاراغوا بجنوب العراق (أرشيف-الفرنسية)
قالت نيكارغوا إنها قد تعلق مشاركتها في التحالف العسكري الذي تقوده الولايات المتحدة في العراق لأنها لا تستطيع تحمل تكاليف مفرزتها العسكرية الصغيرة المنتشرة هناك والبالغ عدد أفرادها 115 جنديا أغلبهم من الفرق الطبية وخبراء الألغام تحميهم قوة صغيرة من القوات الخاصة.

ونفى وزير خارجية نيكارغوا نورمان كالديرا للصحفيين أن يكون الانسحاب من التحالف يتعلق بمسألة سياسية. وأكد أن الأمر يتعلق بعدم وجود الأموال الكافية لبقاء تلك القوات. وتعتبر نيكاراغوا من أفقر البلدان في نصف الكرة الأرضية الغربي.

وأوضح أن بلاده توقعت الحصول على مساعدة مالية من دول أخرى من أجل التناوب المزمع للقوات في فبراير/ شباط المقبل، إلا أنها لم تتلق شيئا حتى الآن. وقال كالديرا في وقت سابق من هذا الأسبوع إن بلاده ستتكبد 750 ألف دولار لإرسال جنود آخرين لاستبدال مفرزة نيكارغوا التي من المقرر أن تعود إلى البلاد الشهر القادم.

ولم يذكر كالديرا اسم الدولة التي كانت نيكارغوا تأمل أن تحصل على مساعدة منها. وقوات نيكارغوا جزء من لواء "بلس ألترا" الذي يخضع لقيادة إسبانية في العراق إلى جانب قوات من السلفادور وهندوراس والدومنيكان.

المصدر : رويترز