الوفد الأميركي الذي زار كوريا الشمالية قال إنه لم يعثر على دليل على وجود أسلحة نووية هناك (أرشيف-الفرنسية)
قال وزير الخارجية الأميركي كولن باول إنه يأمل بإقناع كوريا الشمالية بشكل نهائي بالتخلي عن برنامجها للأسلحة النووية.

وقال باول ردا على سؤال لإذاعة في أتلانتا "نحن لا نسعى إلى نزاع, نريد نزع السلاح النووي من شبه جزيرة كوريا كما يريد جيراننا وحلفاؤنا في المنطقة".

وأضاف "أعتقد أننا سنتوصل إلى ذلك، وأعتقد أن الكوريين الشماليين سيكونون أفضل عندما يزيلون هذه القدرة بشكل دائم ونهائي".

ويتزامن هذا التصريح مع اجتماع يعقد في واشنطن الأربعاء والخميس بحضور مسؤولين كبار في الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية واليابان لمناقشة مسألة استئناف المحادثات المتعددة الأطراف بشأن الأزمة النووية في كوريا الشمالية.

وكان الخبير الأميركي سيغفريد هيكر قال إثر عودته من زيارة إلى كوريا الشمالية استغرقت أسبوعين, أمام لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ إنه لم يعثر على دليل يؤكد امتلاك بيونغ يانغ القنبلة النووية بعد زيارته مصنع يونغبيون هناك.

وعرضت كوريا الشمالية أخيرا تجميد برنامجها النووي مطالبة في المقابل بتنازلات وخصوصا إنهاء فرض العقوبات الأميركية المفروضة عليها واستئناف المساعدات في مجال الطاقة. من جهتها تطالب واشنطن بيونغ يانغ -بالالتزام رسميا وبصورة خاضعة للتحقق- بإلغاء برنامجها النووي.

وقد بدأت الكوريتان والصين والولايات المتحدة واليابان وروسيا في أغسطس/آب الماضي في بكين مفاوضات تهدف إلى إقناع بيونغ يانغ بالتخلي عن برنامجها النووي، لكنها لم تؤد إلى أي نتيجة حتى الآن.

المصدر : الفرنسية