لقاء ودي بين وزيري خارجية باكستان (يسار) والهند قبيل بدء الاجتماع الوزاري
بدأ وزراء خارجية رابطة جنوب آسيا للتعاون الإقليمي (سارك) اجتماعاتهم التي تستمر يومين في العاصمة الباكستانية إسلام آباد للإعداد لقمة قادة المجموعة الأحد المقبل.

ويناقش الاجتماع أهم القضايا التي ستعرض على القادة مثل مكافحة ما يسمى الإرهاب ووقف سباق التسلح ومحاربة الفقر وتعزيز التبادل التجاري بين دول المجموعة.

ويبحث وزراء الدول السبع إمكانية توسيع المعاهدة الأمنية الإقليمية والتوصل إلى اتفاق لمحاربة الفقر في الدول الأشد فقرا بالمجموعة. ومن المتوقع أن يوقع زعماء الهند وباكستان وبنغلاديش وبوتان ومالديف ونيبال وسريلانكا على اتفاقية للتجارة الحرة خلال اجتماع القمة.

ويفرض عقد لقاء ثنائي محتمل بين الرئيس الباكستاني برويز مشرف ورئيس الوزراء الهندي أتال بيهاري فاجبايي نفسه على أجواء سارك.

وعلى ضوء ذلك نالت مصافحة وزيري خارجية الهند وباكستان بداية الاجتماع الوزاري اهتماما كبيرا من وسائل الإعلام والمراقبين الذين يروا أن توقيع أي اتفاقات إقليمية بين دول التجمع سيشجع أيضا على التقارب بين نيودلهي وإسلام آباد.

ويشار إلى أن ميثاق سارك يحظر مناقشة القضايا الثنائية في اجتماع قمة الرابطة. ولكن مشرف وفاجبايي قد يستغلان الفرصة لتحقيق تقدم في عملية المصالحة الهشة بينهما.

المصدر : الجزيرة + وكالات