زعيم المعارضة في زيمبابوي ينفي التهم الموجهة إليه
آخر تحديث: 2004/1/19 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/11/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/1/19 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/11/28 هـ

زعيم المعارضة في زيمبابوي ينفي التهم الموجهة إليه

تسفانغيري برفقة شرطيين وهو في طريقه إلى قسم الشرطة للاستجواب العام الماضي( رويترزـأرشيف)

نفى زعيم المعارضة في زيمبابوي مورغان تسفانغيري اليوم الاتهامات التي وجهت إليه بشأن تخطيطه لانقلاب عسكري يطيح بحكم رئيس البلاد روبرت موغابي وتصفيته جسديا.

واقتصرت إجابات تسفانغيري -الذي وقف أمام المحكمة للمرة الأولى في العاصمة هراري- بالنفي القاطع لكافة التهم التي وجهها الادعاء إليه، ودافع عن وطنيته وولائه لبلاده.

وقال إنه ليس دمية كما تقول صحف الحكومة ولا يعمل لأي جهة أجنبية وسخر من تهمة الخيانة العظمى التي وجهت له، كما امتدح نضال الرئيس موغابي من أجل استقلال زيمبابوي.

وكان تسفانغيري الذي يتزعم الحركة الديمقراطية للتغيير قاد أكثر من مرة حركة احتجاجات مدنية ضد قوانين الحكومة كان أهمها الإضراب الناجح الذي قام به ضد قانون جديد للضرائب.

وقد وجهت الحكومة في وقت سابق من العام الماضي لتسفانغيري واثنين من مساعديه هما الأمين العام لحركة التغيير من أجل الديمقراطية وليشمان نكوبي، والمسؤول عن قطاع الزراعة في الحركة رينسون غازيلا أمام محكمة العدل العليا في هراري ذات تهم تسفانغيري، ولكن الحكومة أسقطت عنهما تلك التهم.

يشار إلى أن تسفانغيري الذي يلقى دعما من الغرب يتهم الرئيس روبرت موغابي بسرقة نتائج الانتخابات الرئاسية الأخيرة ويقول إن موغابي يلفق له التهم للتخلص منه لأنه زعيم المعارضة ويمثل تحديا سياسيا حقيقيا للنظام في هراري.

المصدر : الفرنسية