شارون يرجئ البت في تغيير مسار الجدار العازل
آخر تحديث: 2004/1/18 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/11/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/1/18 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/11/27 هـ

شارون يرجئ البت في تغيير مسار الجدار العازل

شارون يؤجل البت بمسألة تغيير الجدار العازل (الفرنسية-أرشيف)

أرجأ رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون أمس الأحد البت في تغيير محتمل لترسيم الجدار الفاصل الذي ستنظر محكمة العدل الدولية بلاهاي في شرعيته.

وقال شارون الذي ترأس اجتماعا للحكومة المصغرة حول هذا الموضوع "من الممكن أن يكون هناك ضرورة لمزيد من التفكير لإفساح المجال أمام تغيير في الترسيم, بهدف الحد من عدد المشاكل لضمان حسن عمل الجدار دون المساس بالأمن".

وأكد شارون أنه "لن يكون هناك تغيير للترسيم يمكن أن ينتج عن مطالب فلسطينية أو مطالب الأمم المتحدة".

وقالت مصادر سياسية أمس إن إسرائيل تعتزم نقل رسالة إلى محكمة العدل الدولية تتحدى فيها بشكل رسمي سلطة المحكمة في تقرير ما إذا كان يتعين على الدولة اليهودية إزالة الجدار العازل الذي تبنيه في عمق أراضي الضفة الغربية.

وذكرت مصادر سياسية أن الاجتماع خرج بقرار واحد هو إرسال خطاب يشرح الأسباب الأمنية التي دفعت إسرائيل لبناء الجدار.

جدار الفصل العنصري يتعذر الدفاع عنه قانونيا (الفرنسية-أرشيف)
وأقر شارون بوجود "صعوبات قانونية" داخلية بخصوص الجدار. ومن المقرر أن تبت المحكمة العليا في إسرائيل في نهاية يناير/ كانون الثاني الجاري في شرعية هذا الجدار.

وقال مسؤول إسرائيلي إن الادعاء العام أبلغ الحكومة الأسبوع الماضي بأن خط المسار الحالي للجدار –الذي يمتد في عمق الضفة الغربية في بعض المناطق- يتعذر الدفاع عنه عندما تعكف محكمة لاهاي على النظر في هذه القضية بناء على طلب الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وقالت الإذاعة الإسرائيلية إن وزير العدل تومي لبيد سيقدم رسما جديدا لهذا الجدار يختصر نحو 200 كلم من الرسم الذي كانت الحكومة صادقت عليه، والذي من شأنه أن يتطابق أكثر مع الخط الأخضر الذي يفصل إسرائيل عن الضفة الغربية وتقل كلفته عما كان متوقعا بنحو 500 مليون دولار.

ويبلغ طول الجدار العازل 730 كلم ولا يلتزم الجدار بمسار الخط الأخضر وإنما ينحرف في الكثير من المناطق ليضم مستوطنات يهودية وأراضي فلسطينية، ويصل ارتفاع الجدار ثمانية أمتار تعلوه أسلاك شائكة وبه أبراج مراقبة في مواقع عديدة وكذلك أجهزة إنذار مبكر إلكترونية.

وأدان نبيل أبو ردينة مستشار الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات تصريحات شارون عن إرجاء البت في التغيير المحتمل لترسيم الجدار الفاصل واعتبره "تضليلا للرأي العام".

وقال تعقيبا على تصريحات شارون إن المطلوب هو وقف العمل بجدار الفصل العنصري وليس تغيير مساره. وأكد أبو ردينة أن الجانب الفلسطيني يتطلع باهتمام لقرار محكمة العدل الدولية بهذا الشأن.

اعتقال مسؤول بالجهاد

إسرائيل اعتقلت اليوم مسؤولا عسكريا من الجهاد الإسلامي (الفرنسية-أرشيف)
ميدانيا أفادت مصادر إسرائيلية وفلسطينية متطابقة أن وحدة عسكرية إسرائيلية اعتقلت أمس الأحد المسؤول عن سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي بشمال الضفة الغربية في مدينة نابلس.

وقال متحدث عسكري إسرائيلي ومصدر قريب من حركة الجهاد الإسلامي إن جنودا من "وحدة خاصة" ينشطون باللباس المدني اعتقلوا أحمد بسيس (27 عاما) قائد سرايا القدس الجناح المسلح للحركة لمدينة نابلس وشمال الضفة الغربية.

وقال متحدث عسكري إسرائيلي إن بسيس كان مطلوبا بتهمة التورط في هجمات والتحضير لأخرى.

وفي قطاع غزة لم يتمكن آلاف العمال الفلسطينيين من الذهاب إلى أعمالهم داخل الخط الأخضر، رغم رفع إسرائيل الإغلاق العام.

استمرار المعاناة الفلسطينية على الحواجز (أسوشيتد برس-أرشيف)
وأدت الإجراءات الأمنية المشددة التي فرضتها إسرائيل على معبر بيت حانون (إيريز) إلى انتظار الفلسطينيين لساعات طويلة على الحاجز، وفي بعض الأحيان أرغمت العمال على خلع ملابسهم، واضطر كثير منهم إلى العودة بسبب الإحباط والتعب.

وسيسمح فقط لبضع مئات من بين 4000 عامل حاصلين على تصاريح عمل داخل إسرائيل من اجتياز المعبر، وفق ما ذكرت مصادر أمنية فلسطينية.

وأعلنت قوات الاحتلال الإسرائيلي أنها أعادت أمس الأحد فتح معبر بيت حانون بعد ثلاثة أيام على إغلاقه إثر عملية فدائية نفذتها امرأة فلسطينية الأربعاء الماضي أسفرت عن مقتل أربعة جنود إسرائيليين وجرح عشرة آخرين.

المصدر : الجزيرة + وكالات