دمار وخراب وبكاء.. آخر ما تبقى من مدينة بم (الفرنسية)

أعلن مدير مكتب المرشد الأعلى للجمهورية الإيرانية آية الله علي خامنئي أن 41 ألف شخص قتلوا في الزلزال الذي ضرب مدينة بم جنوب شرق إيران الشهر الماضي, موضحا أن الحصيلة قد تصل إلى 45 ألفا.

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية عن محمد محمدي غلبايكاني قوله إن العدد المعلن مرشح للارتفاع وإن المدينة التي زارها اليوم للمرة الثانية تعاني من كارثة إنسانية مؤلمة. وكان مرشد الجمهورية قد تفقد شخصيا في وقت سابق آثار الزلزال، وتعهد بالإسراع في إعادة بناء المدينة.

ويعتبر الإعلان الإيراني الرسمي مقاربا لتوقعات محافظة كرمان التي فجعت بالزلزال ورجحت مطلع هذا الشهر أن يقترب عدد القتلى من 50 ألفا. وأيدت وزارة الداخلية الإيرانية هذه التوقعات على اعتبار أنه إذا كان كل بيت في المدينة يعيش فيه خمسة أفراد في المتوسط فإن عدد القتلى سيصل إلى 50 ألفا على أقل تقدير، موضحة أن بعض الأحياء في بم وبعض القرى المجاورة لم تشهد عمليات بحث كاملة.

وعثرت فرق الإنقاذ على ألفي ناج فقط منذ وقوع الزلزال يوم 26 ديسمبر/ كانون الأول الماضي, فيما انتشلت أكثر من 30 ألف جثة. وحولت إيران اهتمامها الكامل منذ مطلع هذا الشهر إلى محنة عشرات الآلاف من المشردين الذين فقدوا منازلهم وذويهم بسبب الهزة المدمرة.

عمال الإنقاذ يعثرون على جثة مدفونة (الفرنسية)
فقد وعد الرئيس الإيراني محمد خاتمي بإعادة بناء مدينة بم التي دمر الزلزال 70% من مبانيها في غضون سنتين. ودعا خاتمي إلى أن تظهر هذه المدينة التاريخية مجددا على خريطة إيران، مناشدا المجتمع الدولي إرسال مزيد من المساعدات الطبية والغذائية لأن حجم الكارثة أكبر من الإمكانات المحلية المتوافرة.

وطالبت وحدة تنسيق الخدمات الإنسانية في الأمم المتحدة وكالات المنظمة الدولية المشاركة في عمليات الإنقاذ بالحاجة إلى مزيد من الأموال الإضافية لسد احتياجاتها في الفترة المقبلة. وخصصت المنظمات الإنسانية نصف مليون دولار لتمويل عمليات الإنقاذ في مدينة بم.

المصدر : الجزيرة + وكالات