تظاهرات احتجاج ضد قرار منع الحجاب(الفرنسية-أرشيف)
حذر رئيس أساقفة باريس الكاردينال جان ماري لوستيجيه من حرب دينية في فرنسا بسبب مشروع القانون الذي يحظر ارتداء الحجاب في المدارس الحكومية الفرنسية.

وقال الكاردينال لوستيجيه في حديث لإذاعة فرنسا الدولية "إن هذا القانون برعونته يمكن أن يفتح الباب بشكل غير متعمد أمام حرب دينية". وأشار إلى أن "صحوة عدائية للأديان فاجأت تماما الأوساط الكاثوليكية" وإلى "شعور بعدم الاطمئنان لدى غالبية السكان من مغزى أحكام" هذا القانون.

وتابع كاردينال باريس قائلا "آمل أن يكون رجال السياسة على وعي كاف بما يقومون بإشعاله" معتبرا أن "الموقف الفرنسي غير مفهوم في الخارج". واعتبر أن "حرية الإسلام ثمينة بقدر حرية الكاثوليكية أو البروتستانتية أو اليهودية".

وأضاف "لا ينبغي الخلط بين تعاليم الأديان والحفاظ على الأمن العام" مضيفا "إذا كان الحجاب إشارة سياسية لمنظمة إسلامية تعتبر الحكومة أنها تهدد أمن الجمهورية, فلتأخذ مسؤولياتها ولكن من دون التدخل في شؤون الأديان".

وأعلن الرئيس جاك شيراك أخيرا تأييده لمشروع قانون يحظر الرموز الدينية الظاهرة وخصوصا الحجاب في المدارس العامة ابتداء من عام 2004. ومن المتوقع أن تجري مظاهرات غدا السبت في باريس احتجاجا على مشروع القانون هذا.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية