المعتقلون يستمر احتجازهم دون محاكمة (رويترز-أرشيف)
تحتجز الولايات المتحدة ثلاثة أطفال في سجن بقاعدتها العسكرية في خليج غوانتنامو بكوبا لأكثر من عام.

وأعلنت وزارة الدفاع الأميركية البنتاغون أنها لا تعتزم نقلهم أو إطلاق سراحهم رغم الضغوط الدولية.

وقال مسؤول بوزارة الدفاع الأميركية إن أعمار الأطفال تتراوح بين 13 و15 عاما، وإنهم يعاملون على أساس أنهم مقاتلون في صفوف الأعداء إلى جانب نحو 600 سجين محتجزين في القاعدة الأميركية.

وأوضح أنه ليس معروفا إذا كانت أسر الأطفال الثلاثة قد أخطرت بمكان أبنائها، لكنه قال إن مسؤولي الصليب الأحمر التقوا بهم خلال زيارتهم لسجن غوانتنامو.

وقد أثار احتجاز المعتقلين دون محاكمة انتقادات دولية من جانب حكومات وجماعات مدافعة عن حقوق الإنسان دعت الولايات المتحدة إلى توجيه اتهامات للسجناء وإعادة الأطفال إلى أسرهم.

وأعربت مديرة الإعلام لشؤون الأطفال في منظمة هيومان رايتس ووتش عن قلقها من استمرار اعتقال هؤلاء الأطفال ودعت للإفراج عنهم، مشيرة إلى أن هناك عددا آخر من المحتجزين في القاعدة الأميركية في سن المراهقة تتراوح أعمارهم بين 16 و18 عاما.

المصدر : الجزيرة + رويترز