سمير شطارة-أوسلو

الملا كريكار

أصدرت محكمة القضاء النرويجية مساء أمس حكما بتغريم الملا كريكار 200 ألف كورن (30 ألف دولار تقريباً) وذلك كرد اعتبار للنائب البرلماني كارل هاكن رئيس الحزب التقدمي النرويجي (FRP).

وكان كريكار قد رفع قضية بحق هاكن أواخر العام الماضي على خلفية برنامج سياسي بث في القناة الثانية النرويجية يوم 22 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي وصف هاكن خلاله الملا كريكار بأنه إرهابي ويتزعم جماعة في منطقة الشرق الأوسط متخصصة في حرب العصابات، وأنه يدير هذه الجماعة عبر الإنترنت ووسائل الاتصال الأخرى.

وأكد هاكن في البرنامج أنه من غير المنطقي أن يفلت كريكار من السجن ويبقى طليقا، مما دعا الملا كريكار إلى رفع دعوى قذف أمام محكمة القضاء النرويجي في ديسمبر/ كانون الأول الماضي معتبراً أن هاكن أساء له ووصفه بالإرهابي رغم أن محكمة العدل برأته من تهمة الإرهاب.

وجاء في المذكرة التي رفعها كريكار أن هاكن قذفه في برنامج تلفزيوني مباشر يتابعه مئات الآلاف وهو ما يعرض حياته للخطر، إلا أن المحكمة قضت برد الدعوى وإبطالها وتعويض هاكن.

واعتبرت المحكمة أنه ليس من وظيفتها كتم الرأي الآخر ورأت أنها ملتزمة باحترام حرية التعبير في حدود اللياقة، وأن دعوى كريكار مبنية على دوافع الخوف على النفس وأنها ليست إلا "قضية شخصية بحتة".

وفي معرض رده على سؤال الجزيرة نت أكد برينيار ميلينغ محامي كريكار أنه تفاجأ بقرار المحكمة لاسيما ما يتعلق بدفع الغرامة، وأكد أنه يعتزم الطعن في الحكم وطلب استئناف القرار اليوم الخميس.

يذكر أن عضو البرلمان كارل هاكن رئيس الحزب التقدمي النرويجي هو أحد أقطاب المناهضين لوجود الأجانب في النرويج والهجرة إليها. ويصنف هاكن من قبل كثيرين بأنه عنصري ويدعو إلى التمييز العرقي.

______________________________
مراسل الجزيرة نت.

المصدر : الجزيرة