أميركا تدرس تحويل جزيرة غوام لقاعدة جوية إستراتيجية
آخر تحديث: 2004/1/14 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/11/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/1/14 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/11/23 هـ

أميركا تدرس تحويل جزيرة غوام لقاعدة جوية إستراتيجية

ذكر قائد كبير في سلاح الجو الأميركي أمس الثلاثاء أن البنتاغون يدرس نشر مقاتلات بشكل دائم في جزيرة غوام التي قد تصبح قاعدة رئيسية في حال نشوب حرب في شبه الجزيرة الكورية أو مضيق تايوان.

وكانت الولايات المتحدة توقفت عن وضع مقاتلات في غوام وهي مستعمرة أميركية في المحيط الهادئ بعد نهاية الحرب الباردة.

وقال وليام بيغرت قائد سلاح الجو الأميركي في المحيط الهادئ للصحفيين إن هناك "خيارات مغرية للغاية" منها وضع سرب مقاتل وقاذفات قنابل وصهاريج إعادة تزود بالوقود وطائرات استطلاع تطير من دون طيار على ارتفاع شاهق من طراز "غلوبال هوك أر.كيو.- 4 أيه".

وقال القائد الأميركي إن غوام بها حظيرتان للقاذفات من طراز بي.2 سبيريت طويلة المدى وكذلك كمية كبيرة من الذخيرة مخزنة في القاعدة.

وتبعد غوام بنحو 2400 كيلومتر من كل من شبه الجزيرة الكورية ومضيق تايوان وهي في مدى أماكن أخرى في جنوب شرق آسيا.

ويعيد البنتاغون حاليا النظر في أماكن انتشار قواته دوليا، واستئناف وضع قوة جوية في غوام قد يكون جزءا من هذه العملية. لكن بيغرت أوضح أنه لم يتخذ قرار نهائي بعد.

وكان وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد زار غوام في نوفمبر/ تشرين الثاني لتفقد منشآتها التي زادت أهميتها للجيش الأميركي في الأعوام الأخيرة بعد الانسحاب من قواعد جوية وبحرية في فيتنام. وقال بيغرت إن الدول الآسيوية التي زارها لا تعتبر الولايات المتحدة مصدر تهديد لها.

المصدر : رويترز